أخبار الجائزة

"وليد قوقندي" لمرشحات مبادرة "أهالينا وسيدتي": ريادة الأعمال أهم روافد الاقتصاد الوطني



في إطار المرحلة الثانية من مبادرة "أهالينا وسيدتي للريادة"، بدأت 15 شابة سعودية ممن يمتلكن أفكاراً خلاقة لمشاريع ريادية دورتهن التدريبية التي أُعدت خصيصاً لهن من أجل تأهيلهن لمعرفة القوانين الناظمة والإجراءات اللازمة لتأسيس مشروع ناجح حتى يستطعن توظيف عناصر الابداع لديهن والمضي قدماً في دروب النجاح، كل ذلك على يد خبراء مختصين في هذا المجال.

أكّد مدرب المهارات القيادية وريادة الأعمال المهندس وليد قوقندي، وأحد المدرّبين المختصين بتقديم ورش العمل للمرشحات على أهمية ريادة الأعمال التي أضحت ثقافة العالم ككل والتي بات لها التأثير الأقوى على المؤشرات الاقتصادية، يقول: "على كل شاب وشابة أن يسعوا الى تطوير مهاراتهم وإمكانياتهم وتأهيل أنفسهم ليكونوا قادرين على خوض مجال ريادة الأعمال لأنهم أحد أهم الروافد لتحقيق رؤية 2030".

تنوع المشاريع واتجاهها للقطاع التقني
ونوه "قوقندي" بحماسة الفتيات التي لم يتوقعها فقد أظهرن تفاعل رائع خلال الدورة ورغبة في الاستفادة قدر المستطاع من ورش العمل، كما أشار الى التنوع الجميل والابتكار اللافت في المشاريع المقدمة منهن وتوجه تلك المشاريع الى قطاع التقنية والتجارة الالكترونية التي ستسهم في دفع مسيرة التنمية الاقتصادية.

العمل الحر يحقق الاستدامة
وأضاف في أفضلية العمل الحر: "يقف الكثير من شباب اليوم عند مفترق الطريق ويقعون في حيرة من أمرهم في المفاضلة بين الوظيفة والعمل الحر معتقدين بأن الوظيفة تحقق لهم الأمان، والصحيح أن العمل الحر له مزايا أفضل فهو يحقق الاستدامة من خلال خلق خدمات ومنتجات جديدة ومبتكرة تسهم في النمو الوطني، فهناك مثل قديم يقول "أن تملك 1% خير لك من أن تدير 100%" لذلك كان لابد من خلق عمل خاص حتى في وجود الوظيفة وإن كان بسيطاً فمع التعلم والتدريب واكتساب الخبرات حتماً سيتحول هذا العمل الى مشروع كبير".

تظافر الجهود المجتمعية
وعن مشاركته في المبادرة يقول: "فرصة جميلة بالنسبة لي أن أكون أحد المشاركين في تدريب هذه المجموعة المميزة من رائدات الأعمال المستقبليات وأن أساعدهن على تنفيذ تلك المشاريع على أرض الواقع، فالكثير ممن يمتلكن أفكار جيدة لمشاريع واعدة بحاجة للتدريب والتأهيل لدخول سوق العمل، حيث أنهن لسن على دراية كافية بأهم الاجراءات التي من شأنها تحويل تلك الأفكار الى مشاريع قائمة"
وأضاف:" جميل أن نشاهد تضافر هذه الجهود المجتمعية في إطار السعي لتمكين المرأة، فمباردة "أهالينا وسيدتي للريادة" تبنت هذه الأفكار وأخذت على عاتقها تحويلها الى مشاريع ناجحة بدعم من البنك الأهلي (أهالينا) ومجلة سيدتي، وأتمنى أن نشاهد قريباً مبادرات أخرى تدعم ريادة الأعمال.