المراقبون هذا الأسبوع

الجمعة 20-04-2012 12:00
A A
أيمن خطاب- سيد محمود- سامر سليمان

«عرض خاص» وفقرات مسلوقة!

تقدم سارة حسن برنامج «عرض خاص» عبر قناة المحور الفضائية، والبرنامج يتناول الأخبار الفنية في عرض خاص، والغريب أن المذيعة عندما تتناول الكثير من الأخبار لا يكلف القائمون على البرنامج بإلحاق فقرة تسجيلية أو حتى عرض مجرد صورة للفنان صاحب الخبر، ففي إحدى الحلقات تحدثت سارة عن أغنية الأم التي غنتها مريام فارس، ولم نجد ولا حتى صورة لمريام فارس، ثم تحدثت عن هند صبري وابنتها وتكرر الخطأ نفسه، ثم تحدثت سارة عن لقاءات حصرية مهمة عن اليوبيل الذهبي لمسرح العرائس المصري، ووجدنا لقاءين لا يغنيان ولا يسمنان من جوع، ولم نعرف من المكرمين، ولا أجواء الاحتفال باليوبيل الذهبي، ولا حتى منظمي الاحتفال ولا الحضور، كل ما وجدناه لقاء أخبرنا فيه أحد العاملين بحقل مسرح العرائس أن هناك الكثير من الذين يستحقون التكريم، ولقاء علمنا منه أن هناك دعمًا من مسرح الدولة لمسرح العرائس فقط.. نقول للقائمين على البرنامج لا يصح الاستخفاف بعقلية المشاهدين عبر عدد من الفقرات المسلوقة والتي لم يبذل المعدون فيها أي جهد حتى يخرج البرنامج في صورة متكاملة.

 

 

«أرب جوت تالنت»  من دون مواهب عربية

برنامج «أرب جوت تالنت» المفترض أنه مسابقة لاختيار الموهبة العربية الفذة، لكن ومنذ الحلقة الأولى بدأ جميع المتسابقين بتقديم فقرات لا تمت للطبيعة العربية بشيء.

 بل كل الفقرات التي تم عرضها هي إما لفرانكو آراب، وإما لتقاليع ليس لها علاقة بفكرة البرنامج، وهو ما أغضب عضوة لجنة التحكيم نجوى كرم التي لم تشعر بوجود متسابق يعرض موهبة عربية، فلم يغنِّ متسابق بالعربي، أو يستعرض أحدهم موهبته الشعرية، أو يعزف أحدهم موسيقى عربية، أو أن يقدم أحدهم فكرة ذات طابع عربي، فجاءت كلها فقرات منقولة مثل فكرة البرنامج.

«أرب جوت تالنت» في موسمه الثاني الذي يقدم على محطة «إم بي سي» لم يضف جديدًا، فهو مجرد استعراض لمتسابقين معظمهم يستعرضون مواهبهم في رقص وغناء الراب، أو غناء لمايكل جاكسون كما حدث في الحلقة الأولى التي بدأها ناصر القصبي كبديل لعمرو أديب في لجنة التحكيم للموسم الثاني.

 

 

«إكسبريس نفسك» وحديث المراهقين!

فوجئنا بكم الأسئلة الساذجة التي سألتها خلود محسن للمطرب الشاب فادي حرب في برنامج «إكسبريس نفسك» على قناة الآن الفضائية، والتي لم نتوقعها من خلود، حيث لم تستطع إنكار إعجابها بالمطرب الشاب، فتحولت الحلقة من لقاء شبابي هادف إلى لقاء بين المطرب وعدد من المعجبين المراهقين. فقد سألت خلود ضيفها العديد من الأسئلة الشخصية، والتي لا تهم أحدًا، وأفاضت في الحديث عن ذلك، فمثلاً سألت المطرب الشاب إن كان مرتبطًا أم لا، ثم قالت للمشاهدين «أنا باقول أهو إن فادي بيقولكوا إنه مش مرتبط بقى». والمدهش أن خلود استغرقت معظم الحلقة لسؤال فادي عن قضايا غير فنية في حين أنها تحدثت قليلاً عن مشواره الفني، وتجربته كمطرب صاعد.

 

 

«بالألوان الطبيعية» هل يتحول لبرنامج سياسي؟

استضافت نادية حسني نقيب المهن التمثيلية أشرف عبد الغفور في برنامج «بالألوان الطبيعية» عبر قناة دريم. والغريب أن الحديث دار على مدار ساعة كاملة حول السياسة والدين وعمل الفنانين في السياسة. ولم تتطرق المذيعة لأعمال الفنان ولا مشاركاته في رمضان في أعمال فنية، ولم تسأله إن كانت السياسة أخذته من الفن، بل دار الحديث حول القوانين والنقابة ومجازاة المخطئ، ونحن لا نعلم لماذا تصر نادية حسني عندما تلتقي الفنانين على إقحام السياسية بالفن، ولا نعلم لماذا تصر على أن تجعل البرنامج الفني والمختص بالعاملين في المجال الفني مليئًا بأحاديث سياسية!

 

 

«حراير» وضبط الغرور!

استضافت رهف الطويل مقدمة برنامج «حراير» على قناة سما دبي، المخرج الشاب مروان الحمادي للحديث حول مشاركته الأخيرة في مهرجان الخليج السينمائي، حيث تحدث الحمادي عن تجربته في عالم السينما حديث كبار المخرجين الذين لهم تجربة كبيرة عبر سنوات طويلة من العمل المضني.. وكان على رهف أن تضبط طريقة الضيف الشاب والحوار معه، بحيث لا تجعله يظن نفسه أنه نجم النجوم.



سمات:
A A

أضف تعليقاً

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
نعتذر عن عدم نشر أي تعليق يتضمن إساءة للأديان أو لأي جهة سياسية أو اجتماعية، أو تحريض مذهبي أو أثني، أو عبارات تخدش الحياء، أو سب وقذف لأي شخص كان.
(*): هذا الحقل مطلوب
X
يمكنك إدخال إما اسم المستخدم أو عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك.
حقل كلمة المرور حساس لحالة الأحرف.
Loading