هكذا حصرت الـ LBCI تاريخها ببصّارة!


الإثنين 29-10-2012 16:01
A A
بيروت _ إيمان إبراهيم

عندما أعلنت المؤسسة اللبنانية للإرسال LBCI عن برنامج جديد يحمل عنوان "تاريخ يشهد"، توقعنا أن يكون البرنامج من النوع الوثائقي الممل، الذي يخرج من التاريخ أحداثاً ويسقطها على الواقع، لإثبات مقولة أن التاريخ يعيد نفسه، وأن العرب لا يتعظون من تاريخهم، وهو ما بدا للوهلة الأولى مناسباً للمرحلة الراهنة، بما يعيشه العالم العربي من صراعات وحروب تحت مسمى ثورات شعبية.
لكن المحطة فاجأتنا بكل المقاييس، إن بضيفتها أو بالمحاور الذي فرضها وجود ضيفة من عيار "بصارة" أو "صاحبة إلهام" كما عرفت عنها مقدمة البرنامج الإعلامية ماتيلدا فرج الله.
إذاً الحلقة الأولى لم تكن مع مؤرخ أو سياسي أو حتى فنان يشهد على تاريخ الفن وانحداره إلى الحضيض، ولا صحافي من الرعيل القديم، بل ليلى عبد اللطيف التي ضمنت للمحطة نسبة عالية من المشاهدة.
المفاجأة أن لا ضيوف في البرنامج، وليلى ستكون الضيفة الوحيدة، وفي نهاية كل شهر، ستخصص لها المحطة مساحة لتوقعات ستسردها أمام فرج الله، التي تنقلت بين أكثر من محطة إعلامية، وقدمت أهم البرامج، لتعود وتستقر على محاورة عبد اللطيف في حوارات شهرية، رغم التنافر الواضح الذي ظهر جلياً بين المرأتين، إذ حاولت ماتيلدا إحراج ليلى كي لا تبدو في موقع المتواطىء معها، وهو الدور المرسوم لها كي تبدو ومحطتها في موقع الحياد من توقعات عبد اللطيف التي سيثبت زيفها التاريخ أو ربما صدقها.
ولأن ليلى التي بات لديها برنامج شهري عاشت الدور أكثر مما ينبغي، فقد لعبت دور المحللة السياسية ووجهت رسائل تحذير للسياسيين والفنانين، وامتنعت عن توجيه رسائل أخرى لسياسيين على الهواء، طمعاً ربما بموعد خاص.
ولم يفت ليلى أن تذرف الدموع على اللواء وسام الحسن، الذي اغتيل قبل أيام في بيروت، وقالت إن ثمة اغتيالات ستقع، وإنها تعرف عددها، لكنها لم تمنّ على المشاهدين بالرقم، كي يبدأوا عداً تنازلياً لنهاية الاغتيالات.
ولأن ليلى قالت إن توقعاتها لا ترتبط بتوقيت معين، مستشهدة بنوستراداموس الذي توقع قبل تاريخ وشهد الحاضر على صدق توقعاته، فقد نصبح نحن من التاريخ قبل أن نتمكن من الحكم على توقعاتها، إلا تلك المرتبطة بمرحلة معينة، كأن تخبرنا ليلى الشهر المقبل عما اذا كان لبنان سيشهد انتخابات عام 2013.
أما السلسلة الجديدة من التوقّعات أطلقتها ليلى في الحلقة الأولى، فهي لم تخرج عن سياق التحليلات التي يدأب المحللون والمواطنون العارفون بأمور السياسة على إطلاقها دون أن يحظوا بلقب "صاحبة الإلهام":
على صعيد لبنان:
أرى مزيداً من الإغتيالات، منها شخصيّة أمنيّة.
التجديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي.
الجيش في كلّ المناطق اللبنانيّة.
منطقة الروشة صوب المنارة في خضّة كبيرة وأيضاً صوب جونيه، المعاملتين.
استمرار ملف الوزير السابق ميشال سماحة وكأن الشهيد وسام الحسن لا زال حيّاً.
الرئيس سعد الحريري لن يعود على رأس الحكومة في وقت قريب.
لا استقالة للرئيس نجيب ميقاتي في المدى المنظور وسيقوم بأعمال جبّارة جدّاً.
دور مهم للوزيرين السابقين زياد بارود وإيلي ماروني.
الرئيس أمين الجميل قريب جداً من فريق 8 أذار.
الإنتخابات النيابية تتم على أساس قانون الستين.
على الصعيد الفني :
مقتل فنان بطريقة غامضة.
زواج كل من اليسا ونجوى كرم.
راغب علامة، هيفا ووائل كفوري الى العالمية.
على الموسيقار ملحم بركات الإنتباه لصحّته.
سوريا :
الرئيس بشار الأسد لن يتنحى عن السلطة في المدى المنظور
مزيد من سفك الدماء والإنفجارات.
تسويات ستحصل في وقت ليس بقريب.
مصر :
إنقلاب يُحضّر ضد الرئيس محمد مرسي، وعليه الإنتباه خلال هاتين السنتين.
مزيد من الفوضى في مصر.
جمال مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك أرى له دوراً من جديد.
الأردن :
قيام بعض المظاهرات.
مناوشات بين الأردن وسوريا.
الأردن و تركيا في عمل جبار الى جانب المعارضة السورية.
اليمن :
الرئيس اليمني الحالي لن يستمر في الحكم.
ليبيا :
الفوضى والشغب سيعمّان في ليبيا.
سيف الاسلام القذافي سيلقى تعاطفاً.
"القذافيون" مجدداً الى الساحة.
الولايات المتّحدة الأميركيّة
التجديد للرئيس الأمريكي الحالي باراك أوباما.



A A

أضف تعليقاً

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
نعتذر عن عدم نشر أي تعليق يتضمن إساءة للأديان أو لأي جهة سياسية أو اجتماعية، أو تحريض مذهبي أو أثني، أو عبارات تخدش الحياء، أو سب وقذف لأي شخص كان.
(*): هذا الحقل مطلوب

عدد التعليقات 1

صورة داهيه ملكة البربر

اعجبني الهام السيدة ليلى عبداللطيف واريد التواصل معهافما الوسيله لذلك اذا امكن

يمكنك ايضا قراءة

X
X
يمكنك إدخال إما اسم المستخدم أو عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك.
حقل كلمة المرور حساس لحالة الأحرف.
Loading