قصص نجــــــاح

3 أفلام نالت الأوسكار.. أبطالها من أصحاب الهمم



ما هي الصعوبات والمخاوف التي تواجه أكثر من 200 مليون معاق ذهنياً حول العالم؟ استطاعت مجموعة من الأفلام السينمائية تقديم إجابات حول هذه التساؤلات بسيناريوهاتها المقتبسة عن كتب وقصص حقيقية، مكنتنا من التعرف إلى حياة المعاق ذهنياً وكأننا نعايشها عن كثب، ربما أبكت المشاهدين إلا أنها نجحت في معالجة هذه القضية من جميع جوانبها، المجتمعية والاقتصادية، ما أهّلها إلى نيل جوائز الأوسكار.. إليكم هذه المجموعة من الأفلام المميزة التي تناولت قصصاً إنسانية تتعلق بذوي الإعاقة الذهنية:

I Am Sam

فيلم إنساني بحت، تم إنتاجه عام 2001، يتناول قصة أب يعاني من الإعاقة الذهنية التي تجعل منه طفلاً في عمر الـ7 سنوات، يرعى طفلته الصغيرة التي تتسم بالذكاء، ما يجعله يصطدم بالواقع مواجهاً عدة عقبات تتعلق باللغة، التنقل، التعلم، المساعدة الذاتية والعيش باستقلالية. تصل الأحداث ذروتها مع وصول الطفلة إلى عمر الـ6 سنوات عندما تقرر الدولة سحبها منه بحجة عدم قدرته على الاعتناء بها والتفاهم معها، فلا يجد أمامه من طريقة لإثبات أحقيته في تربية طفلته إلا القضاء.

رشح بطل الفيلم "شون بين" لجائزة الأوسكار عن دوره "سام"، تنضم إليه ميشيل فايفر بدور المحامية، وداكوتا فاتينغ لتلعب دور الطفلة الذكية.

Rain Man

يعد هذه الفيلم من أحد العلامات الفارقة في السينما العالمية، فاز بـ4 جوائز أوسكار من أصل 8 ترشيحات، يركز على جانب جديد من حياة المعاق ذهنياً، وهو الشعور بالوحدة والاستغلال حتى من أقرب الأشخاص. تدور أحداثه حول قصة حقيقية بطلها Kim Peek، يلعبها الممثل داستن هوفمان تحت اسم "ريموند"، الذي أصيب بمرض عقلي منذ الصغر أدى به في النهاية إلى الإصابة بالتوحد، ما جعله غير قادر على فهم العالم الخارجي والتعامل مع المحيطين به، لم تمنعه إعاقته الذهنية من امتلاك ذاكرة قوية جعلت منه عبقرياً في التعامل مع الأرقام والعمليات الحسابية المعقدة.

لدى "ريموند" أخ أصغر منه سناً ومعافى يلعب شخصيته الممثل "توم كروز"، يبدأ بحياكة الخطط ضد "ريموند" بمجرد وفاة والدهما للاستيلاء على حصته من الميراث، التي تشكل كامل الثروة تقريباً، ما عدا سيارة قديمة يحصل عليها الأخ المعافى.

Forrest Gump

يركز هذا الفيلم الذي فاز بـ6 جوائز أوسكار على القدرات والمواهب التي يمتلكها أصحاب الهمم، خاصة في الجوانب الرياضية، يلعب دور البطولة الممثل "توم هانكس" ليجسد شخصية "فورست جامب" المعاق جسدياً وذهنياً ويضع مقوماً للساقين، قررت والدته أن تضعه في مدرسة عامة بدلاً من مدرسة خاصة بالمعاقين، واجه المضايقة التي وصلت حد التعنيف من قبل زملائه، اضطر في المرة الأولى إلى الركض هرباً إلى أن تحطم المقوم، هرب مرة جديدة مسرعاً فاقتحم مباراة للرجبي، ما فتح له أبواب دخول العالم الرياضي. يلتحق بعد ذلك بالجيش ويشترك في حرب فيتنام ويستطيع أثناء إحدى الغارات أن ينقذ خمسة جنود فيحصل على نوط الشجاعة من رئيس بلده.

تركز هذه الأفلام مجتمعة حول المهارات التي قد يتمتع بها المعاقون ذهنياً في حال تمت تنميتها، وهو ما يتفق مع مبادئ الأولمبياد الخاص بالمعاقين ذهنياً الذي يقام مرة كل عامين في واحدة من دول العالم المستوفية للشروط، لتكون أبوظبي أول مدينة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تستضيف هذا الحدث العالمي عام 2019 في نسخته الصيفية.

Logo
الدخول باستخدام
أو