هاري وين مع عائلته الكبيرة

هاري وين .. حياة المليونيرات

هاري وين يتنقل بطائرته الخاصة

هاري وين مع زوجته وتمثاله في حديقة منزله

هاري وين .. من الصفر إلى الثروة

هاري وين التفاؤل بالمستقبل

هاري وين مع زوجته

الابن على خطى أبيه

دبي ــ جائزة سيدتي

قصة هاري وين، 1937 شيكاغو، من أصل هولندي، جاء إلى أمريكا وبدأ عاملًا في محطة الوقود، ومن ثم في قيادة سيارة القمامة، ثم أصبح مسؤولًا عن جلب عملاء لشركة القمامة، وكان جده لوالده يعمل في القمامة أيضًا، ووالده في النجارة، لكنه لم يعثر على مهنة أخرى غير مهنة جده، لكنه سرعان ما افتتح شركته الأولى بعد مرور عامين في أعمال القمامة، وفي عام 1962 تمكن من إقناع صديق له يملك سيارة للقمامة مستعملة بأن يشتريها منه مقابل 5 آلاف دولار أخذها من والد زوجته، ثم بدأ العمل في شركته الأولى التي حققت أرباحًا، ثم دمج شركته في 1968 مع شركة أخرى، وبالتدريج، استولى على 133 شركة جمع قمامة صغيرة ودمجهم مع شركته في عام 1971 وأصبحت العوائد المالية للشركة تتخطى الـ 82 مليون دولار ويعمل بها أكثر من 60 ألف عامل ويوجد بها أكثر من 600 ألف عميل تخدمهم، وتحقق كل هذا خلال 10 سنوات فقط من بداية هاري العمل على سيارة قمامة.
في بداية عام 1984 استقال هاري وين من شركة القمامة، وفى عام 1987 عرض صديق لهاري أن يقوم بمشاركته في سلسلة محلات خاصة بالفيديو تسمى بلوكباستر، وهى خاصة بتأجير أشرطة الفيديو، وكانت من أكثر الشركات المشهورة في ذلك الوقت، وقد طرح هاري أسهم الشركة في البورصة وبلغت قيمة الشركة السوقية 4 مليارات دولار، وأصبحت أوسع سلسلة محلات انتشار في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن في عام 1994 تم بيع شركة بلوكباستر إلى شركة فياكوم بمبلغ 8.4 مليارات دولار، وهو الآن يتربع على ثروة كبيرة وشركات لها وزنها المالي في السوق الأمريكية تقدر بالمليارات.

التعليقات