الاحتفاء بالأبل من تقاليد الامارات

مسابقات وجوائز

المسابقات بين أنواع الأبل

مزاينة الأبل

أقوى المنافسات

أبو ظبي . جائزة سيدتي

جذب مهرجان الظفرة المقام تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أكثر من 14 ألف مُشارك من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي في 16 مسابقة وفعالية تراثية هي مزاينة الإبل للمحليات الأصيل والمجاهيم، مسابقة الحلاب، مزاينة الصقور، ومسابقة الصيد بالصقور، مزاينة السلوقي، وبطولة سباق السلوقي العربي التراثي، مزاينة التمور وأفضل أساليب تغليفها، مزاينة غنم النعيم، مسابقة اللبن الحامض، سباق الخيل العربي الأصيل، الحرف اليدوية، مسابقة السيارات الكلاسيكية، سوق الظفرة، وقرية الطفل.
يخوض غمار المنافسات في مزاينة الإبل أكثر من 2000 من ملاك الإبل في المنطقة، بما يزيد عن 25 ألف ناقة، وذلك من خلال 84 شوطا ً للمحليات الأصايل والمجاهيم. وتعتبر منافسات “البيرق” أقوى جوائز “مزاينات الإبل” في منطقة الخليج العربي، إذ حققت شهرة عالمية جذبت إليها ملاك الإبل من كل مكان، وأسهمت بشكل فعال في تنشيط حركة بيع وشراء الإبل المتميزة.
ويستعد سنوياً كبار ملاك الإبل في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة في شوط البيرق، وهو الشوط الأكثر شهرة في مزاينة الإبل بمهرجان الظفرة، والتي حددت له اللجنة المنظمة أكبر جائزة من جوائز المهرجان حيث تبلغ مليون درهم للفائز الأول بشوط البيرق للمحليات الأصايل، ومليون درهم للفائز الأول بشوط البيرق للمجاهيم. ويحرص أغلب المشاركين الراغبين في خوض منافسات شوط البيرق على فرض مزيد من السرية ومنع أي أخبار حول مشاركتهم تمهيداً لمفاجاة الجمهور ولجنة التحكيم بإبلهم.
وتوقع العديد من المشاركين أن المنافسة هذا العام ستكون قوية بين المتسابقين خاصة مع رغبة الجميع في حمل “البيرق”. ويتوجب على كل مُشارك أن يُقدّم أفضل وأجمل 50 ناقة لديه لدخول حلبة التنافس في معايير الجَمال مع 50 ناقة مماثلة من بقية المشاركين.

التعليقات