ضد استخدام الحيوانات في الماكياج

جوائز عالمية حصدتها محلاتها

محلات أنيتا

العودة إلى الطبيعة

دبي ـ شاكر نوري

أنيتا روديك من أبوين إيطاليين وتقيم في إنجلترا. بعد أن افتتحت مطعمًا وفندقًا وسافرت إلى الولايات المتحدة، عادت إلى إنجلترا بلدها الأصلي؛ لكي تستثمر فيه. تمكنت من الحصول على قرض من البنك بقيمة 6500 دولار أميركي مقابل رهان على فندقها الصغير، وافتتحت بعدها محلاً لبيع مستحضرات التجميل المصنوعة من المواد العضوية، وما ساعدها في ذلك الوقت هو انطلاق حملة توعوية في كل أوروبا تدعو إلى الابتعاد عن المواد الصناعية والعودة إلى الطبيعة والمواد العضوية، وساعدتها أيضًا سياسة إعادة تدوير الأشياء لاستخدامها مرة أخرى ليس بغرض الحفاظ على البيئة. وكان للون الأخضر الذي صبغت به جدران محلها تأثير في نجاحها في زيادة عدد الزبائن لمحلها. وبعد افتتاح فروع لها، ذاع صيتها وانتشرت محلاتها في أوروبا. وفي غضون أعوام قليلة، أصبح للشركة 700 فرع حول العالم، بل أصبحت ثاني أفضل علامة تجارية في كل إنجلترا، وتسلمت أنيتا روديك الكثير من الجوائز القيمة والتكريمات، كان منها تكريم بلقب ملكي بريطاني يُمنح للناجحين المميزين في إنجلترا.

التعليقات