أغنى رجل في الصين

جاك ما

زيارة لشركته

كيف تصبح مليونيرًا

من أشهر مواقع البيع

مع فريق عمله

مع أوباما

علي بابا

من الصفر

دبي. جائزة سيدتي

جاك ما، رجل لم يحالفه الحظ، فقد تقدم بطلبات وصلت إلى 16 مرة من أجل الهجرة الى أمريكا ولكنه رفض، كما تم رفضه في الجامعات الأمريكية، وعمل كعامل نظافة في كنتاكي، وغيرها من المهن. لكنه لم ييأس وخطرت في باله فكرة منافسة موقعي أمازون، وإيباي بتأسيس موقع جديد بدأه من الصفر وأطلق عليه اسم علي بابا، ووصل الآن رأس مال الموقع الى 29 مليار دولار.
ينتمي جاك ما (1964) لعائلة فقيرة مكونة من ثلاثة أبناء. عمل مع السياح في مدينته هانغتشو، وتعلّم الإنجليزية. سافر إلى شركة في الولايات المتحدة للترجمة، وهناك تعرف على عالم شبكات الإنترنت لأول مرة، وصدم بأنها لا تحتوي معلومات عن الصين أو عن المنتجات الصينية.
بدأ جاك يفكر في شأن الإنترنت وعدم وجود صفحات خاصة بالصنيين، وبدأ يكبر عنده حلم تأسيس شركة على الإنترنت تكون للتجارة الإلكترونية، وفي عام 1999 أقنع أقاربه وأصدقاءه بشركته، وأطلق عليها اسم على بابا. اتخذ جاك ما منزله مقرًا لشركته، واستطاع أن يحصل على تمويل مالي قدره 5 ملايين دولار وأعطته له مجموعة «جولدمان ساشس» الاستثمارية، في عام 2000 استطاع جاك ما أن يوسع نشاط شركته حيث نجح في الحصول على تمويل آخر يقدر بـ 20 مليون دولار، والآن تدير عوائد بالملايبن بالإضافة إلى كونها تقوم باستخدام خدمة البريد الإلكتروني بجانب نظام الدفع الإلكتروني. وهو ينافس كبريات مواقع البيع الإلكتروني حاليًا؛ لأنه اختار طريقة توفير جميع السلع والبضائع، قديمها وحديثها.

التعليقات