نرجس آل ثنيان

مريم آل ثنيان

نرجس آل ثنيان

الشرقية - نور محمود

قطعت الطفلتان السعوديتان مريم ونرجس آل ثنيان، أكثر من 17 ألف كيلومتر من السعودية إلى كوريا الجنوبية؛ للمشاركة في سباق للرياضيات الذهنية «الخوارزمي الصغار» المقامة في العاصمة الكورية «سيول»، والتي شاركت فيها 16 دولة، لتحصد الطفلتان، 10 سنوات، المركز الثاني على مستوى العالم، وذلك ضمن مشاركة عشرين طالبًا سعوديًا.. وقد التقت «سيدتي» بمريم ونرجس؛ لترويا قصة الفوز.

الأمر بدا مخيفًا
مريم ياسر آل ثنيان، بدأت برواية القصة قائلة: «تأهلنا عبر المشاركة في المسابقة الوطنية للرياضيات الذهنية في الرياض، وحققنا نتائج متقدمة على مستوى المملكة، مما أهلنا لدخول السباق الكبير على مستوى العالم، وفي كوريا كان علينا بذل مجهود أكبر، والحفاظ على حماسنا بالفوز، وقد كان لوجود والدينا جانبنا دور؛ فقد كانا يشجعاننا على الدوام».
وحول المواجهة مع متسابقين من دول اعترفت مريم: «الأمر بدا مخيفًا ومربكًا، ولكن دعم مدربينا وتشجيع الأهل جعلنا نتخطى الخوف ونحقق الفوز».

لحظة الفوز
أما الطفلة نرجس آل ثنيان، فأكدت لـ«سيدتي» أنهما لم تواجها صعوبات كبيرة، عدا التعب الجسدي، وضغط العمل من أجل التدريب للفوز. ولم تستطع الطالبتان الواعدتان مدراة فرحتيهما، وهما تعبران عن كيفية تلقيهما خبر فوزهما، وقالتا إنهما كانتا تتوقعان الأمر، وشعرتا بالفخر؛ لرفعهما اسم السعودية عاليًا. وعن سرّ النجاح أسرّتا لنا: «الشجاعة والثقة في النفس أمام لجنة التحكيم أهم عوامل فوزنا، وكذلك إيماننا بقدراتنا ومحاولاتنا الدئمة لتطويرها».

ننظم وقتنا
لم يؤثر التدريب الحسابي على دراسة مريم ونرجس، وقالتا: «الرياضيات تعلمنا معنى الوقت، لذا ننظم وقتنا بين الدراسة والتدريب، وكما تفوقنا في الحساب، نعمل للتفوق في المواد الأخرى».
أما حلم المستقبل، فكلتا الطفلتين ترغب في المشاركة في المزيد من المسابقات، ودراسة الطب هو الهدف التالي.

سمات

التعليقات