مواد غذائية في أكياس وعبوات مصنعة من مواد طبيعية

أغلفة تشبه في شكلها البلاستيك لكنها ليست بلاستيك

أغلفة ليست بلاستيكية

في المتجر

أول متجر في العالم خالٍ من العبوات والأغلفة البلاستيكية

دبي. حنان الشحف

بات البلاستيك اليوم يشكل هاجساً لدى فئة كبيرة من الناس للابتعاد عنه وعن استخدماته، وذلك بعد أن خلصت معظم البحوث العلمية إلى نتيجة مفادها أنه عدوٌ لدود للصحة. ومن الطبيعي أن تكون الأمهات أول المتأثرين بهذا الهاجس خوفاً على أطفالهن، الأمر الذي دفع اثنتين من أمهات لندن في ريادة الأعمال للتعاون مع سلسلة الأغذية الصحية الهولندية "إيكوبلازا"، حيث أشعلت السيدتان سيان سوثرلاند و فريدريك مجنوسين فكرةً قد تغير كثيراً من كيفية قيام الشركات المصنعة بتعبئة الطعام وتسوقه في الوقت نفسه، ونجحن الأسبوع الماضي في إطلاق أحد فروع سلسلة إيكوبلازا في أمستردام، كأول متجر خالٍ تماماً من العبوات والأغلفة البلاستيكية، واللافت أن كل زوار المتجر يصابون بالحيرة فأغلفة السلطة اللامعة، وعصائر الطماطم، والأكياس الشفافة للبطاطس والجزر ورقائق البطاطس لا توجد قطعة واحدة من البلاستيك بداخلها لكن شكل الأكياس الخارجية مماثل تماماً لشكل الأغلفة البلاستيكية المعروفة، فكيف ذلك؟؟ تقوم فكرت السيدتين على صناعة كل العبوات والأغلفة من مواد طبيعية مستدامة المصدر مثل النشا والسكر ولب الخشب أو من من الزجاج التقليدي والورق والكرتون، التي تشبه في شكلها النهائي الأكياس البلاستيكسة تماماً، كما وأنها تبقي الخصار بداخلها طازجة وكأنها في أكياس بلاستيتكية. وقد لاقت الفكرة استحساناً لافتاً، حيث أقدم الرئيس التنفيذي لإيكوبلازا على الفور بعد إعجابه بالفكرة، على العمل مع سوثرلاند ومجنوسين واستغرق الأمر ستة أشهر فقط حتى يتمكنوا من الحصول على أغلفة لـ 700 منتج داخل السوبر ماركت من دون تكلفة إضافية على الزبائن. والأفضل من ذلك كله هو أنه هذه الأغلفة تتحول إلى أسمدة طبيعية، فمع مرور الوقت تتحلل إلى ماء وثاني أكسيد الكربون ونفايات عضوية في غضون 12 أسبوعًا فقط، مما يحد من خطر الموادر البلاستيكية التي تسد محيطاتنا وتدمر الحياة البحرية.

التعليقات