الروائي تغمره السعادة ونشوة الفرحة بادية عليه بعد فوزه بالجائزة

الروائي شارك في جائزة شارك فيها 37بلدا

الجزائر. فضيلة بودريش

توج الكاتب الأيرلندي ماك ماكورماك بجائزة دبلن الدولية الأدبية التي يشارك فيها 37 بلدا ومدينة، بفضل تألق روايته التي تحمل عنوان Solar Bones، إلى هنا كل شيء عادي، لكن المدهش في الرواية والجائزة أن هذا النص الروائي يتكون من جملة واحدة فقط، وتعني جملة واحدة دون انقطاع طوال النص السردي للرواية، والتي يبلغ عدد صفحاتها 270 صفحة وتبلغ قيمة الجائزة التي تكتسي خصوصية 177.118دولار أميركي أي ما يعادل 100 ألف يورو.

إذا إنها جائزة دبلن الدولية الأدبية المرموقة، ومن تقاليدها الصارمة أنها تمنح من طرف بلدية المدينة، حيث يشترط أن يقترح أمناء المكتبات ينتمون إلى 111 مدينة عبر 37 بلدا، أرقى الأعمال المنشورة خلال العامين الأخيرين، وبالموازاة مع ذلك تعكف عقب ذلك هيئة دولية من المحلفين أفضل 150 رواية، علما أنها تراجع من طرف النقاد والكتاب الذين يقومون بمهمة اختيار الروائي الفائز.

يذكر أن الرواية الفائزة بالجائزة المهمة، تعد العمل الإبداعي الخامس في مسار ماك ماكورماك و يسرد فيها بالكثير من التشويق، قصة شبح عائد إلى الوطن لكن في يوم عيد القديسين وعلى ضوء معتقدات شعبية قديمة تحتبسها الذاكرة والأعراف، ويتناول الكاتب تفاصيل حياته الدقيقة، وبالرغم من أن رواية Solar Bones، كانت قد فازت بجائزة غولد سميث عام 2016، وقيمتها 10 آلاف جنيه إسترليني، لكن فوزه بجائزة دبلن جعلت بعض الأوساط الأدبية والإعلامية تتفاجأ، على أن خلفية صحيفة The Guardian البريطانية، استغربت من فوز كاتب لا يحظى بشهرة بل وأن هناك من يرى أنه مازال مجرد كاتب مبتدئ.

التعليقات