دبي. جائزة سيدتي

كل واحد منا يُخلق وبداخله إنسان مبدع، ولكن الظروف المحيطة والبيئة الحاضنة، إما أن تلعب دورًا إيجابيًا لتطور هذه البذرة وتجعل منها مشروع إنسان مبدع، أو تحد من إمكانياته وتقزم أحلامه؛ فيشعر باليأس ويقلع عن المثابرة والمحاولة للوصول إلى القمة.
لكن يبدو أن والدي الطفل "كريستيان لي" اختارا له ظروفًا جيدة، جعلت منه مثالاً للإبداع والتميز في عزف الموسيقى وإتقان العزف على آلة الكمان.

النشأة وبداية التميز
بدأ كريستيان العزف على الكمان من سن الخامسة، مع صديق عمره العازف "كلوي تشوا" من سنغافورة، البالغ من العمر 11 عامًا، لفت كريستيان نظر والديه وكل من حوله بإمكانياته الفريدة وقدراته العالية، بعزف مقطوعات متقدمة بكل إتقان واحتراف بالرغم من صغر سنه؛ مما جعل والديه يقرران التركيز على تدريبه، وتقديم كل ما من شأنه تطوير مهاراته له.

إنجاز مبكر
استطاع هذا الطفل البالغ وهو في العام العاشر من عمره، أن يفوز بالجائزة الأولى عن فئة المبتدئين في مسابقة "مينوهين" الموسيقية لعام 2018، وهي أكبر مسابقة كمان في العالم للعازفين دون 22 عامًا، والتي عقدت مؤخرًا في جنيف؛ حيث تمكن من الفوز والتغلب على منافسيه.
وقال عازف الكمان الفائز الصغير – في مقابلة مع مجلة "لايملايت" الثقافية: أود أن أعتبر هذه الجائزة تجربة تعليمية ممتعة ومثيرة أكثر من كونها مجرد منافسة؛ مؤكدًا أن ما يتطلع إليه أكثر بكثير من مجرد فرصة لقاء عازفي الكمان المفضلين له أو مشاركتهم العزف.
ويذكر أن قيمة الجائزة تصل إلى 10 آلاف جنيه إسترليني.

هذا المقطع من حفل شارك به كريستيان وأذهل به الحضور.
 

 

 

 

التعليقات