الدمام ـ معصومة مقرقش

كفاح بنت حسن المطر، شاعرة لها بصمة في إدارة عدد من الأمسيات الشعرية والندوات، وأثبتت جدارتها في إلقاء قصائدها بالفصحى العديدة في محافل وزارة التعليم وفعاليات وبرامج اجتماعية وثقافية وأدبية.
إذ لا تكاد تخلو أمسية من الأمسيات من صوتها ومشاركتها الاجتماعية؛ فهي فضلاً عن براعتها في إلقاء الشعر وكتابته، كاتبة صحفية وقصصية، وحاصلة على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب بالدمام، انضمت إلى وزارة التعليم سنة ١٤٠٩هـ، وعملت معلمة للغة العربية حتى عام ١٤٢٧هـ، كما عينت مشرفة تربوية بقسم اللغة العربية بمكتب التعليم بمحافظة القطيف، بدءاً من عام ١٤٢٧هـ.
حققت المطر العديد من الإنجازات، وأشرفت على تنفيذ عدد من المبادرات والشراكات المجتمعية، وتولت منصب نائبة رئيس لجنة التفوق الطلابي بجزيرة تاروت التابعة للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بسنابس، وهي أهم مبادرة اجتماعية وتطوعية تهتم بتكريم المتفوقين من الجنسين من طلاب وطالبات جميع المراحل التعليمية، وتم تكريها على عطائها وخدماتها التطوعية 2018.
وحصلت كفاح المطر على العديد من البرامج التدريبية في مجال الإشراف التربوي والمناهج التعليمية، ومجالات التربية والإدارة الصفية، والتعلم التعاوني والتقويم التربوي، ومهارات التفكير وحل المشكلات، والتخطيط والتنمية الذاتية، مدربة تربوية في برنامج المشروع الشامل لتطوير المناهج بدءاً من سنة ١٤٣٣هـ، ومدربة مركزية لبرامج النظام الفصلي بقسم اللغة العربية بإدارة الإشراف التربوي بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، بدءاً من عام ١٤٣٥هـ.
كما حازت على شهادة المشرفة المثالية في سنة١٤٣٢هـ، وعلى جائزة المركز الأول (مناصفة) في مسابقة القصيدة الوطنية بمناسبة الاحتفاء باليوم الوطني المقام في كورنيش القطيف. ومنسقة مشروع تحدي القراءة في مكتب التعليم بمحافظة القطيف للعام الدراسي ١٤٣٨/١٤٣٩هـ.
وعملت عدة مرات في لجان مقابلات التوظيف، ولجان التحكيم بـ(سايتك)، وعلى مستوى مكتب التعليم بالقطيف، وإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية، وعلى مستوى الصعيد الاجتماعي.
وشاركت في المنتدى العربي «المرأة والتحولات النفسية»، المقام في دولة عمان٢٠١٧م، وحصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير من عدة جهات.
وشاركت المطر بإنتاجها الشعري في مختلف المحافل والمناسبات، ونشرت قصائدها في الصحافة المحلية والعربية، ونشرت مقالاتها الأدبية والتربوية والثقافية والاجتماعية في الصحافة المحلية والعربية.
وأسهمت في تخطيط وتنفيذ عدد من المنافسات التعليمية والمسابقات الثقافية، والمساجلات الأدبية. وألقت عدداً من المحاضرات والكلمات، وأدارت عدداً من الأمسيات الشعرية والندوات الثقافية واللقاءات الحوارية.
ومن أعمالها: ديوان أشرعة الخلد (قيد الإنجاز). وديوان يراعتي (قيد الإنجاز) وديوان رحيق مختوم (قيد الإنجاز)، ورؤى واعدة (مجموعة مقالات صحفية منشورة).

التعليقات