سفيرة الدولة لدى مملكة الدنمارك، فاطمة خميس سالم خلفان المزروعي

المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة بنيويورك، لانا زكي نسيبة

حفصة عبدالله محمد شريف العلماء سفيرة الدولة لدى جمهورية البرازيل الاتحادية

دبي. آرام الغجري

لم توفر المرأة الإماراتية فرصة لتثبت جدارتها وقدرتها على تحمل المسؤولية أينما كانت، فقد أثبتت سيدات الإمارات جدارتهن بالعمل الدبلوماسي في أماكن مختلفة، حيث تشغل 7 سيدات إماراتيات مناصب دبلوماسية رفيعة في مضمار العمل الدبلوماسي لتشكل إضافة حقيقية ولتساهم بفاعلية في نسج شبكة العلاقات الواسعة للدولة وتعزيز شراكاتها الإقليمية والدولية.
وتؤكد المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة بنيويورك، لانا زكي نسيبة، والتي تشغل أيضاً عضوية مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، أن العمل الدبلوماسي في الإمارات استفاد من مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة الذي أكدت عليه الدولة ليشكل ذلك نموذجاً وحافزاً مهماً لتحقيق طموحات ابنة الإمارات.
وتضيف "نسيبة" أن الدور البارز للشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، في دعم مسيرة المرأة الإماراتية والإشراف على المبادرات الاجتماعية والمشاريع الخاصة المعنية بالمرأة والأسرة بشكل عام، هو ما ساهم في تعزيز دور المرأة وتمكينها.
من جهتها تقول سفيرة الدولة لدى مملكة الدنمارك، فاطمة خميس سالم خلفان المزروعي، إن المرأة في الإمارات محظوظة بقيادة حريصة على دعم وتمكين المرأة فقد أسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان منظومة متكاملة تضمن للمرأة حقوقها كاملة غير منقوصة بضمانة الدستور والمنظومة التشريعية وبتأييد رسمي وشعبي لافت.
وتؤكد "المزروعي" أن مساهمة "أم الإمارات" أكبر من أن يتم حصرها فهي رائدة العمل النسائي الإماراتي وهي الأم الروحية لكل الإنجازات النسائية الإماراتية.
وترى حفصة عبدالله محمد شريف العلماء سفيرة الدولة لدى جمهورية البرازيل الاتحادية أن التشجيع الدائم والدعم اللامحدود يبقى أهم العوامل التي ساهمت في دفعها إلى تطوير قدراتها لخدمة الوطن وتمثيله بالشكل المناسب.
وتضيف أن مصدر هذا التشجيع كان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان فقد أكد منذ بدايات قيام الاتحاد على إشراك المرأة وإعطائها الثقة بالنفس لتكون عضوة منتجة في المجتمع لها حقوق وعليها واجبات ومسؤوليات. كما وتشير إلى أهمية التركيز على التعليم، فقد كان تعليم المرأة من أولى الخطوات التي قامت بها الدولة وهو ما ساهم في رفدها بالعديد من الخريجات في مختلف التخصصات.

التعليقات