عدد الأسبوع من سيدتي

الأحد, اغسطس 24, 2014 - 15:40
لن أغادر.  ليس فقط من أجلك، ولكن من أجل العمر الذي حلمت به معك، من أجل الحب الذي ما زلت أحمله في قلبي لك. لن أغادر رغم كل شيء، ورغم أنني في الخيارات الصعبة أذهب بقسوة إلى الحدود القصوى، ماعدا العشرة التي بيننا. والنبض الذي خط إيقاع ذبذباته على حروف اسمك.  كيف يمكن لي أن أمسح جزءاً من عمري، وبقايا فرحي، وكل حلمي. كيف يمكن لي أن أضع نقطة في نهاية السطر، وأقلب...
الأحد, اغسطس 24, 2014 - 10:33
التقدم والتطور طال أموراً كثيرة في حياتنا، ومع الأسف لامس هذا التغير تدهوراً وتهوراً في العلاقات، وزرع مفاهيم خاطئة، واستخفافاً بالسلوكيات ولامبالاة في التعامل، هي فئة من البشر، تعتبر الأخلاق عملة مزيفة ووجهاً آخر للخداع، فتتلاعب بالمشاعر والأحاسيس، لا تفرق بين الحب والنزوة، ولا بين الصدق والكذب، أو بين الإخلاص والخيانة، فمشاعرها تجاه الآخرين قد لا تتعدى ساعات، أو أيا...
الأحد, اغسطس 24, 2014 - 10:32
|  ورحل  سعيد صالح....  فهل كان «سعيداً» حقا أو «صالحاً»؟!  إذا كنت سعيداً فالمسألة نسبية، وإذا كنت صالحاً فالمسألة نسبية أيضاً!!  والمهم أن سعيد صالح لم يكن سعيداً أو صالحاً، كان ولداً شقياً «شقي» و«شقاوة» في الحياة، وكان حكيماً في السجن بعد أن قضى أجمل أيام حياته هناك، كما يقول، كان موهبة كوميدية فريدة من نوعها، ولكن حياته الشخصية لم تسر في...
السبت, اغسطس 23, 2014 - 12:36
وهاج مجرشي
قبل أن تقرأ ابتسم، وقبل أن تكمل قراءتك أيضاً ابتسم، وخذ الابتسامة منهجاً تبدأ به كل عمل، تهم بالقيام به بعد البسملة. فالابتسامة تحسن من مزاجك، وحتى إن كنت في مزاجِ عكر، أو غير صاف. لن أتحدث عمّا قيل في الابتسامة، ولا قول أهم من قول المصطفى صلّى الله عليه وسلم «بأن الابتسامة صدقة»، ولكن أطلب منك أن تجرب، وتجربي بنفسك بالابتسامة بدلاً من التكشير، أو التأفف. أعلم أنها قد...
الخميس, اغسطس 14, 2014 - 15:21
هي المطارات بصخبها وحزنها وفرحها. هي اللحظات التي تجسد اللقاء والوداع والخوف. المطارات تلك المساحات المعلبة التي تكتنز مشاعر مختلفة بكل تبايناتها وأسرارها. لحظة الإقلاع هي لحظة فاصلة ما بين قرار السفر أو الهروب للعودة. أتأمل الوجوه، وأبحث عن وجه يشبه ملامحك، فألمح الوجوه شاحبه والنظرات زائعة. أتحسس لصوت يقارب نبرات صوتك فأسمع أصواتاً حادة وقاسية. لم أدرِ.. هل أنا من ك...
الأربعاء, سبتمبر 4, 2013 - 14:23
رانيا لوقا
لم أكن أعلم أنّني من عشَّاق اللون البنفسجيّ إلى أن اشتريت طلاء الأظافر هذا من "YSL" برقم "No34"، فقد أحببت لونه الجذَّاب ولمعته الأنيقة؛ وفي الحقيقة، أكثر ما أعجبني فيه سرعة جفافه. جرَّبت طريقة مختلفة لاستخدامه، فوضعت طبقة من " Inglot matte coat" لتعطيني اللون المنطفئ الخالي من اللمعان، ثمَّ قمت برسم خط نحيف على طرف الظُّفر من الأعلى، كي تبدو على ط...
الاثنين, سبتمبر 2, 2013 - 19:52
تحتلّ مسألة العناية بقدميّ حيزاً كبيراً من اهتماماتي، فأنا أمضي وقتاً طويلاً في تدليلهما ومعالجتهما من مختلف المشكلات التي قد تواجهانها. وهذه العناية ليس مقتصرة على موسم دون آخر، فسواء كنا في موسم الصيف أو الشتاء، أمنح قدمي الاهتمام الكافي لتبدوان في صحة جيدة ومظهر جميل. ولكي أنعم بقدمين ناعمتين، هناك 3 مستحضرات أحرص على استخدامها بشكل دائم وهي: مس...
الخميس, اغسطس 29, 2013 - 20:00
خلود أحمد
شاهدت العديد من المفاجأت في حفلة VMAs، حيث صُدمت بإطلالة المغنّية Miley Cyrus التي ارتدت من دار الأزياء الإيطاليّة Dolce & Gabbana، فضلاً عن مفاجآتها على المسرح. ربّما أرادت Miley أن تُنسي الجمهور صورة نجمة "ديزني" نهائيّاً، ويبدو أنّها نجحت في ذلك، إذ لا أعتقد أنّ بإمكان أحد أن يتصوّرها كذلك، بعد الآن. من ناحية أخرى، هي نجحت ـ برأيي ـ على الرّ...
الخميس, اغسطس 22, 2013 - 15:57
ميرنا عبّاس
كل واحدة منا اصبحت تترك مساحة واسعة لاعتماد موضة معينة اعجبتها من عروض الازياء، وبما إنني واحدة من المهتمات بأظافري فمن الطبيعي أن اسعد باعتماد أو تجربة تصاميم جميلة وجديدة ومبتكرة للمرّة الاولى. ما زاد من رغبتي مؤخراً هو ان كافة النساء من حول العالم مهووسات بالموضة التي يمكن تطبيقها على الاظافر والإكسسوارات المتوفرة للرسم والنقش على الاظافر. بالن...
الثلاثاء, اغسطس 20, 2013 - 17:35
خلود أحمد
أحبّ التغيير، ولطالما أردت رؤية Jennifer Aniston تخرج من إطار إطلالاتها المعتادة بالفستان الأسود القصير. ولكنّني بدّلت رأيي، بعدما شاهدت آخر إطلالاتها بفستان "Dior " المورَّد. لم أكن من أكبر المعجبين بالتغيير الحاصل على إطلالة Aniston، ولم تعجبني الطَّبعة التي اختارتها لهذا الفستان، حيث ظهرت كأنَّها فتاة مراهقة بتصميم "Fit and flare". ربَّما تتغ...
الخميس, يوليو 24, 2014 - 12:08
سلمى الجابري
أعتذر مقدماً للورق، للأسطر، لصمت الأبجدية، للهوامش، للأحاديث المسرّبة، للّغةِ المرهقة، للأثير الذي أدور في مجازه وأسقط، للأخيلة التي لا تكفّ عن البكاء، أعتذر عن هذا الإجهاض الروحيّ، الذي أقترفه الآن بنيّةِ التخفف من ثقل الذكرى. أعتذر للصداقة التي لم أستطع التشبث بها، للصداقة التي نأيتُ بنفسي عنها، والتي مازلت أذكرها بحنين متعاقب، أعتذر للصداقة التي...
الأربعاء, يوليو 16, 2014 - 16:09
سلمى الجابري
أن أحبك يعني: أن أقاسمك تفاصيلك، هواياتك، أحلامك، نجاحاتك، خيباتك، وكلك، أن أكونك كما أنت، أن أحبك يعني: أن يكون بيننا تناغم الكلمة، وإيقاع الوجد، والصمت الرؤوم، أن يكون بيننا الكثير من كل الشيء والقليل جداً من اللاشيء، أن نكون نحن بصورة مؤطرة، بلوحة ملونة بمراهقة الحياة، وبنضال العشاق، أن نكونهم. لم يكن الحب قسراً على أن نتبادل لذيذ الكلام فقط، بل...
الخميس, يوليو 10, 2014 - 14:13
سلمى الجابري
عندما تكره شخصاً، تريد منه أن يكون كل شيء إلا ما هو عليه. (إيميل سيوران) في عمرٍ أجهله، كنتُ أضع يديَّ فوق قلبي بحذر أخافه، كنتُ ألفظ أنفاسي بصعوبةٍ بالغة؛ فقط حتى أتحسس عمق هذه المشاعر المتأججة بداخلي، قبل أن تهدأ، كنتُ بحاجةٍ ماسة أن أعي كيف يتحول الحب المتجذر بداخلنا إلى كرهٍ جامح. لم أكن أعلمُ حينها أن ما يبنى على الحطام، ستبقى أجزاؤه الداخلية...
الخميس, يوليو 10, 2014 - 14:12
رحاب أبو زيد
تعتقد الفتاة العربية على مدى سنوات بعيدة، أن مشروع الزواج مخلّص لها من قسوة الأهل، وتسلطهم وقيود حياة الأسرة الكريمة، وأن الزواج هو السبيل الوحيد للحرية، ثم تصطدم في الزواج كهدف لبدء حياة أكثر أمناً واستقراراً، ومع اختلاف المفاهيم تكتشف، لأول مرة، شعوراً مقيتاً اسمه الخوف من هذا الشريك، ومن احتمال خيانته لها، أو سرقتها أو الزواج عليها، أو استغلالها...
الخميس, يوليو 3, 2014 - 11:25
سلمى الجابري
   هل علينا أن نحبهم فقط من أجل العشرة، أم من أجل العمر الذي قضيناه معهم؟ هل علينا أن نشعر بالمودة فقط من أجل الذكريات المشتركة، أم حتى من أجل الأطفال؟ بالطبع نعم، لكن ماذا عن قلبنا؟ ماذا عن جنون الحب؟ أين هو عنّا!! لا أعلم لمَ البعض لا يُحب شريك حياته من أجل شخصه، أو من أجل مشاعره؟ بل يحبه لأنه فُرض عليه كشريكٍ أبديّ، لذلك أحبه كشيء غير...