مدونات سيدتي /خواطري

العالم ليس كأمك!!

 

 

.  العالم ليس كأمك، تغضب على أمك، وتصرخ في وجهها في النهار، وفي آخر الليل، تناديك للعشاء، العالم سيتركك تموت جوعاً.

د. عبد الرحمن السميط

 

هذه حقيقة مطلقة، فالعالم ليس كأمك أو كأبيك، عندما يحاولان أن يمنحاك الحياة السهلة الرغيدة.

وكما يقول محمود درويش: الفرق بين أمي والآخرين: أن الآخرين يتمنون ألا يروني حزينًا، وأما أمي فتتمنى أن تحمل الحزن عني.

كنت أقرأ مقولة جميلة تقول: كانت أمي تقول لنا دائماً، اضحكوا في وجه أبيكم عندما يعود إلى البيت، فالعالم في الخارج موحش يحطم الآباء.

وبنفس القدر نقول: اضحكوا في وجه أبنائكم عندما يعودون إلى البيت،

فالعالم في الخارج موحش يحطم الأبناء.

أذكر أحد الأصدقاء كان يردد دائماً أن العالم أصبح مكاناً ضيقاً لإنسان صادق.  وكان آخر يقول إن العالم أصبح غوانتانامو كبيراً.

إلى أن اكتشفنا أن غوانتانامو القبيح ممكن أن يكون جميلاً، بالمقارنة مع قبح العالم في الخارج.  قالوا وقلنا الكثير عن معتقل «غوانتانامو» القبيح،

إنه أسوأ وأضيق مكان في العالم.

إلى أن اكتشفنا أن هناك معتقلاً يمنياً يرفض مغادرة سجن «غوانتانامو».

وهو ما ذكره المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية غاري روس: إن معتقلاً يمنياً قرر عدم مغادرة «معتقل غوانتانامو» في كوبا، بعد حصوله على موافقة بمغادرة السجن العسكري الأميركي الذي أمضى فيه 14 عاماً،

ولاحظ محامي اليمني أن موكله لم يعد بإمكانه التأقلم مع الحياة خارج سجن، قائلاً:  «بقي فترة طويلة في غوانتانامو، وهو مرعوب من العالم الآخر». هذا الخبر القصير... يحكي قصة طويلة إما أن يكون العالم الواسع مكاناً ضيقاً، أو أن السجن الضيق مكان أوسع مما نتصور، ليس لأنه واسع فعلاً، ولكن لأن العالم مكان ضيق وإما أن يكون غوانتانامو قبيحاً... والعالم جميل أو أن غوانتانامو جميل... والعالم قبيح.

 هذا الوضع يذكرنا بسعيد صالح عندما قال: إن أجمل أيام عمره هي التي قضاها في الزنزانة، بعد أن حكم عليه بالسجن لمدة عام.. كان ذلك ردًا على سؤال: لو عاد بك الزمان فهل تدخل السجن مرة أخرى؟! فهو يقول: «يا ريت»؛ لأنني عشت أجمل أيام عمري وأنا داخل السجن.

ويضيف: لعلمكم.. قبل خروجي أصبت باكتئاب فظيع؛ لأني رتبت حياتي عليه.. ففي السجن تعرف الحق، تعرف الحرامي والقاتل والمزيف.. أما خارج السجن فكل الناس شبه بعض أشعر بأن السجن أكثر أمانًا بعد أن اكتسبت أصدقاء أكثر صدقًا في السجن يكتشف الناس أنفسهم.. يعودون إلى معادنهم بعد أن لوثتهم الحياة!!

 

شعلانيات:

. مهما تكن رائعاً وكريماً وجميلاً، سوف تجد من لا يحبك لأسباب قد تعرفها، وقد لا تعرفها، فلا يزعجك ذلك كثيراً؛ لأن ذلك انعكاس لشعوره تجاه نفسه.

. هناك لحظات يكون الصمت فيها أعلى صوتاً من الكلام!

. الطيبون لا يؤذون أحداً... ولكنهم يؤذون أنفسهم كثيراً.. وهم لا يشعرون.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X