مدونات سيدتي /خواطري

مع الله!

 

. أحيانا أجمل ما يمكن أن تفعله هو الابتعاد عن الناس

والاقتراب من رب الناس

ربما تصبح الرؤية أوضح والذهن أصفى

فليس هنالك من يفهم ويشعر بما في أعماقنا تمامًا سوى الله

وللقلب لحظات.. ليس للعقل أن يفهم ما يحدث، ولو أطال التفكير عمراً

فللقلب عيون لا يدركها العقل

‏قيل لأحدهم: كيف تصبر على البقاء لوحدك؟

فقال: أنا جليس ربي إذا شئت أن يكلمني قرأت القرآن.

وإذا شئت أن أكلمه صليت ركعتين.

ما أجمل أن يعيش المسلم لذة الخلوة مع ربه سبحانه وتعالى،

وهذا ما تكتشفه عندما تهرب من كل الناس إلى رب الناس

ففي الخلوة لا يحتاج الإنسان إلى حجز موعد مسبق ولا طرق الأبواب فكل الأوقات متاحة..

كنا دائمًا نبحث عن عاصمة، وعن مدينة نلقي برؤوسنا على أكتافها، مدينة تعمل بدرجة أمّ فتحتضننا، أو عاصمة لديها «إحساس» فائض يندلق على أرواحنا المتعبة، فوجدنا أن كل المدن والعواصم لا تقيم علاقات خاصة مع محبيها وزوارها، كل المدن تعاملك وكأنك مجرد رقم في هذه الأعداد المتزايدة، إلا هذه المدينة الخالدة التي تحتضن بيت الله. فهي تشعرك بخصوصيتك.

في كل مرة نزور فيها بيت الله نشعر بأننا ولدنا من جديد، أو أن أرواحنا قد «دبّت» فيها الروح، فبمجرد أن تلمح عيناك البيت العتيق في ظل هذه الأمواج البشرية المتلاطمة تشعر بأن لك خصوصيتك، وأن هناك من يستقبلك بحميمية، و«يربت» على كتفك، ويمسح دمعتك.

كل مرة نزور فيها بيت الله نعيد ترميم أرواحنا في اللحظات التي تسبق صوت الأذان في الصلاة، تشعر بأنك أقرب ما تكون إلى الله، فهذه الجموع البشرية تشعرك بأنك وسط عائلتك، وأهلك، وأحبابك، كل واحد يمد يد العون لك؛ هذا يريد أن يطعمك، وآخر يريد أن يسقيك، والله يمنحك الصفاء والعودة إلى ذاتك، وهو الشيء الذي فقدته أنا وأنت ونحن نطارد أرواحنا في المطارات والقطارات والمترو، فبعض الهموم خلقت لتقربنا إلى الله!

شعلانيات:

. إذا لم تستطع أن تنظر خلفك لأن ماضيك مؤلم، ولا أمامك لأن مستقبلك مظلم

فانظر إلى السماء تجد من لا يظلم.

. مهما بلغت خسارتنا في هذه الدنيا، يبقى دائماً لدينا الكثير مما يستوجب الشكر.

. انظر إلى الناس مرة، وإلى الذين وراءهم مرتين.

. عيون الناس مثل الصحف، فهي تصدر كل صباح، بطبعة جديدة، وبنظرة جديدة.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X