أسرة ومجتمع /شباب وبنات

بالصور.. 7 نصائح للفتاة قبل أن تقع في الحب!

يعتبر الحب من الامتحانات التي تمرين بها في حياتك، ولكنه يختلف عن باقي الامتحانات التي قد يتهرب الجميع من خوضها، إذ يتسارع الجميع للانغمار فيه دونأي تحضير مسبق له، وتكثر التساؤلات من قبل الفتيات عن الحب، وكيفية الوقوع فيه، والوقت الأنسب لذلك.. ولكن هل سألت كل فتاة نفسها إذا كانت مؤهلة لهذا الحب؟ وكيف تتمهل في الحصول عليه كي لا تقع في سوء الاختيار والتسرع الذي قد يكون سبباً لشعورها بالندم طوال حياتها؟
"سيِّدتي" تعرض في السطور التالية الحل لتلك المشكلة لتفتح لك آفاقاً واسعة لرؤية الحب بمفهوم آخر كان غائباً عنك، فيكون بمثابة نافذة جديدة تطلين من خلالها على عواطفك وكيفية موازنتها كي تتجنبي الفشل في الحب.

تقول الاستشارية النفسية نوف سلطان:"لا تعلم الفتاة في كثير من الأوقات إذا كان ما تشعر به هو الحب الحقيقي الذي سيعيش إلى الأبد أم أنه مجرد حب عابر يشبع رغباتها العاطفية لا أكثر، فالفتيات عادةً يقعن في فجوة الحب سريعاً نتيجة افتقادهن للإشباع العاطفي، فيلجأن إلى إشباع ذلك من خلال البحث عن المحب الذي يطربهن بكلمات الحب والحنان والدلال، وغالباً تبدأ الفتاة في البحث عن الحب من عمر "14 عاماً"، حيث تعاني خلال تلك الفترة من اضطراب في الهوية،فتبحث عن إثبات لذاتها ومكنوناتها سواء في الحب أو الدراسة أو الموهبة،والمهم أن تثبت لنفسها أنها ظاهرة في المجتمع ومحبوبة، فنجد بعض الفتيات قد يلجأن لهذا النوع من الحب العاطفي، وينحرفن وراءهلإثبات هويتهن، كما نرى أخريات يسعدن بكلمات الإطراء والغزل، ويرجع ذلك في الكثير من الأوقات إلى فقدانهن اللمسة الأبوية الحانية والاحتواء الأخوي والحنان النابع من الأم، مما ينقص من عاطفتهن،فيلجأن لتعويضها من الخارج، وهناك فتيات على الرغم من كونهن داخل نطاق أسري محب ومليء بالمشاعر الفياضة، إلا أنهن ينجرفن وراء التقليد الأعمى، وتغريهن قصص صديقاتهن بامتلاكهن حبيباً، فتسعى الفتاة لتكون مثلهن كي تظهر لنفسها أنه لا ينقصها شيءومثلها مثلهن، وهذا من أخطر الأمور، فبعض الفتيات ضعيفات النفوس يلجأن إلى سرد القصص الوهمية والأكاذيب ليبرزن في محيط صديقاتهن".

7 نصائح قبل أن تقعي في الحب
تؤكد نوف السلطان أن الحب أمر مشروع، ولا يستطيع أحد نكران ذلك، فالله خلقه معنا، وخلق معه مشاعرنا واحتياجاتنا لإشباع رغباتنا من خلاله، ولكن ما يجب على الفتيات أن ينتبهن له أن الحبالحقيقي له شروط ولا يأتي عبثاً، بل يستحق منك البحث دائماً عنه والاحتفاظ به في حياتك،كما عليك معرفة كيفية انتقاء ذلك الحب، ولن يأتي ذلك إلا بوضع بعض الأسس المهمة التي تساعدك في حياتك كي لا تقعي في أوهام الحب الخاطئ،ومن أهم هذه الأسس:

1. تحقيق الذات
حققي ذاتك عن طريق الوصول لأهدافك وطموحاتك التي تسعين إليها في حياتك المستقبلية، فهي أساس هويتك وركائز شخصيتك التي ستدعم ثقتك بنفسك وتكون لك شخصيتك البناءةالمستقلة.
2. انتقي العمر المناسب
قبل أن تفكري في خوض تجربة الحب، عيشي مرحلتك العمرية، وأجلي قرار الحب بعد بلوغك سن الرشد، كي تكوني استمتعتِ بجميع مراحلك العمرية،ولا ترتدي ثوب النضج العاطفي وأنتِ مازلتِ صغيرة عليه، فلكل شيءأوانه.
3. عدم التسرع في الحب
التسرع في الحب لنيل الإشباع العاطفي قد يوقعك في بئر الندم والفشل في الحب نتيجة سوء الاختيار، فقبل أن توجهي مشاعرك للحب عليكِأن تتأني كي تحسني الاختيار.
4. موازنة العقل والقلب
وازني بين العقل والقلب في مشاعر الحب، فلا تجعلي العاطفة تسيطر عليكِ فتلغي تفكيرك الذي بدوره سيقوم بتوجيهك وإرشادك لمعرفة الصواب من الخطأ،وقيمي الأمور بعقلك أولاً قبل أن توجهيها لقلبك.
5. الصدق مع نفسك
كوني صادقة مع نفسك قبل الوقوع في الحب، وتساءلي: هل هذا الحبصادق أو مجرد حب وهمي للتقليد أو لسماع كلمات الحب والغزل وإرضاء غرور عواطفك؟ فإن صدقتِ مع نفسك ستعلمين حينها ما تريدينه من ذلك الحب.
6. المحافظة على قيمك
لا تجعلي انجرافك وراء الحب يلغي قيمك ومبادئك وأخلاقك التي تربيتِ عليها، فحتى الرجل لا يهتم ولا ينظر للفتاة التي تهين كرامتها وسمعتها بدافع الحب، بل يفضل الفتاة التي تتمسك بعاداتها وأخلاقها وقيمها مهما كانت إغراءات الحب أمامها.
7. ضعي أسساً لشريك حياتك
عليكِأن تضعي مواصفات لرجل أحلامك، فكما جسدتِ صورة في مخيلتك لشكله ولعواطفه، يجب أن تضعي أسساً سليمة لأخلاقهوالتزامه وعمله وعلمه، فالإنسان الصادق الجاد في حياته هو من يلتزم بالآداب والأخلاق الكاملةوالرجولةالحقيقية ليتمكن من إنشاء مستقبل آمن له ولأسرته.

أضف تعليقا

X