صحة ورشاقة /الصحة العامة

سرطان القولون والمستقيم.. قابل للوقاية والعلاج والشفاء!

لمناسبة بدء شهر التوعية العالمي حول سرطان القولون والمستقيم، تؤكد الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث وشركة "باير هيلث كير"، على أن سرطان القولون والمستقيم قابل للوقاية والعلاج والشفاء شرط أن يتم إكتشافه في المراحل الأولى.

إن جميع الأشخاص الذين تخطوا سن الخمسين مطالبون بالخضوع لفحص الكشف المبكر للوقاية من سرطان القولون والمستقيم أو لضمان نسبة شفاء عالية قبل تقدُّم المرض، حسبما يقول مدير الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث البروفسور فادي فرحات.


ما هو سرطان القولون والمستقيم؟
سرطان القولون هو سرطان الجزء السفلي من الجهاز الهضمي، أما سرطان المستقيم فهو سرطان البوصات الأخيرة من القولون. وفي حال رصد وجود هذين النوعين من السرطان معاً، يُسمى المرض سرطان القولون والمستقيم، وهو أحد أنواع السرطانات القليلة التي يمكن الوقاية منها من خلال الفحص المبكر، غير أنه يبقى السرطان الثاني الأكثر شيوعاً بين النساء والرابع الأكثر شيوعاً بين الرجال في لبنان، فيما يعد الثالث الأكثر شيوعاً بين الرجال والنساء في المملكة العربية السعودية.

كيفية ظهوره والأسباب والوقاية
تبدأ معظم حالات سرطان القولون بتكتلات صغيرة للخلايا الحميدة، يُطلَق عليها تسمية "الأورام" وتتخذ شكلاً فطرياً، أو شكلاً مسطحاً أو مجوّفاً في جدار القولون. لكن إستئصال هذه الأورام قبل أن تتحول الى سرطانية، يساهم في الوقاية من المرض.
أما أسباب الإصابة بسرطان القولون، ففي معظم الحالات، تبقى غير واضحة، ويعرف الأطباء حدوثه عند تحول خلايا صحية في القولون الى سرطانية.

عوامل الخطر
قد تنتج بعض أنواع سرطان القولون والمستقيم عن طفرة جينية موروثة مرتبطة بنسبة صغيرة فقط من حالات الإصابة بهذا المرض. لكن الطفرات الجينية الموروثة لا تجعل من الإصابة بالسرطان أمراً محتماً، إنما بإمكانها زيادة نسبة مخاطر الإصابة به لدى الأفراد.

وتشمل عوامل الخطر الأخرى:
• التقدم في السن، نظراً الى أن غالبية الأشخاص الذين يتم تشخيص المرض لديهم يتجاوزون الخمسين عاماً.
• تاريخ شخصي وتاريخ عائلي لسرطان القولون ولأورام القولون ما قد ينتج عن تعرّض مشترك لبيئة سرطانية أو لعناصر غذائية أو حياتية.
• الحمية الغذائية الفقيرة بالألياف والغنية بالدهون.
• أسلوب حياة قليل الحركة والنشاط.
• داء السكري والسمنة المفرطة.
• التدخين وتناول الكحول بشكل مفرط.
• تلقي العلاج الإشعاعي لأنواع أخرى من السرطانات، حيث يتم توجيه الأشعة على منطقة المعدة.

أعراض المرض
أعراض سرطان القولون، لا تظهر، عادة، لدى العديد من المرضى في مراحل المرض الأولى، فيما تختلف الأعراض التي تظهر بحسب حجم السرطان وموقعه في القولون. لكن الأعراض التي يجب أن تؤخذ على محمل الجد، تشمل:
• التغيّر في العادات المعوية، بما في ذلك الإسهال أو الإمساك أو التبدّل في تماسك البراز، والنزف الشرجي أو وجود دم في البراز.
• الشعور دائم بالانزعاج في المعدة، والمتمثل بالتشنجات أو الغازات أو الأوجاع.
• الشعور بعدم إفراغ الأمعاء بشكل كامل.
• التعب والوهن وخسارة الوزن غير المبررة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X