لايف ستايل /سياحة وسفر

كوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا

كوالالمبور وجهة سياحية مناسبة في الفصول الأربعة
مبنى السلطان عبد الصمد يعدُّ من بين المباني المشيدة وفق الطراز المغربي الأقدم في كوالالمبور، ويقع شرقي ميدان "ميرديكا"
متحف الفنون الإسلامية يضمُّ أكثر من 7000 قطعة فنية
مجمّع "برجايا تايمز سكوير" يحتوي على مركز للتسوق وفندقين من فئة الخمس نجوم
"الحي الصيني" يقع في شارع "بيتالينج،" ويُعرف أيضًا باسم "تشي تشيونغ كاي" أي المنطقة الصاخبة التي لا تنام
"جالان ألور" موقع يستضيف أكشاك الباعة الجوَّالين ومطاعم المأكولات البحريَّة والمحليَّة في المدينة
"حديقة الطيور" تمتدُّ على مساحة 240.000 متر مربع، وتعدُّ موطنًا لأكثر من 3000 طائر من 200 نوع في جميع أنحاء العالم
كوالالمبور تحظى بمناخ الغابات المطيرة الاستوائية الدافئ والمشمس، جنبًا إلى جنب مع هطول الأمطار الغزيرة

كوالالمبور عاصمة ماليزيا وأكبر مدنها، وجهة سياحية تتمتَّع بمناخ الغابات المطيرة الاستوائية، المناخ الدافئ والمشمس، مع هطول الأمطار الغزيرة، خصوصًا خلال أكتوبر/ تشرين الأول. تصل الحرارة القصوى ما بين 32 و33 درجة مئوية، في حين أنَّ الحدَّ الأدنى يُسجِّل 14 درجة مئوية. وبعيدًا عن برجي "بتروناس" التوأمين الشهيرين، تزخر هذه الوجهة السياحية بعدد وافر من المعالم السياحية، وأبرزها:
 

|"حديقة الطيور": تمتدُّ الحديقة على مساحة 240.000 متر مُربَّع، وتعدُّ موطنًا لأكثر من 3.000 طائر من 200 نوع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الطاووس الهندي الأزرق والحمامة الزرقاء، أكبر أنواع الحمام في العالم. وتنقسم الحديقة إلى أقسام عدة: "براهميني لاند" وعالم الببغاوات و"فلامنغو بوند" و"هورنبيل بارك".
تستقبل الحديقة الزائرين، يوميًّا، من التاسعة صباحًا حتَّى السادسة مساء.



| "جالان ألور": عنوان من بين العناوين الأكثر شهرة في كوالالمبور للغداء، إذ يحضن مجموعة كبيرة من أكشاك الباعة الجوَّالين ومطاعم المأكولات البحرية والمحلية في المدينة. وهناك، تُقدَّم الوجبات على أطباق من البلاستيك ملوَّنة بألوان قوس قزح.



| مبنى السلطان عبد الصمد: يعدُّ هذا المبنى من بين المباني الأقدم المُشيَّدة وفق الطراز المغربي في كوالالمبور، ويقع شرقيّ ميدان "ميرديكا"، على الجانب الآخر من شارع السلطان هشام الدين. كان شُيِّد في سنة 1897 وسُمِّي باسم السلطان حامل لقب ولاية "سيلانجور" في ذلك الوقت. استخدم المبنى تاريخيًّا لإيواء المحاكم العليا في ماليزيا: المحكمة الاتحادية ومحكمة الاستئناف والمحكمة العليا، قبل أن تنتقل المحاكم لمدينة "بوتراجايا". وعلى الرغم من أنَّه لم يعد يخدم غرضًا رسميًّا اليوم، فهو لا يزال أحد المعالم السياحية الأهم في المدينة ومعلمًا تاريخيًّا بارزًا.



| "الحي الصيني": يقع في شارع "بيتالينج،" ويُعرف أيضًا باسم "تشي تشيونغ كاي" أي المنطقة الصاخبة التي لا تنام، إذ يتحوَّل في الليل إلى سوق نابض بالحياة، ومليء بمئات الأكشاك التي تُقدَّم السلع المختلفة بأرخص الأسعار.

 

| متحف الفنون الإسلاميَّة: هو أكبر متحف في جنوب شرق آسيا يختصُّ بالفنِّ الإسلامي. افتُتح في سنة 1998، ويضمُّ أكثر من 7.000 قطعة فنيَّة من الشرق الأوسط وماليزيا والصين والهند. يضمُّ المتحف 12 معرضًا، يعرض معظمها العناصر حسب النوع وليس المنطقة الجغرافيَّة. ويقدِّم المطعم في الموقع مأكولات الشرق الأوسط. يقرب المتحف من بحيرة الحدائق.

 

"برجايا تايمز سكوير": المجمَّع يحتوي على مركز للتسوُّق وفندقين من فئة الخمس نجوم. تبلغ مساحة الطبقة المبنية 700.000 متر مربع. وهو حاليَّا خامس أكبر مبنى في العالم. يضم مركز التسوق أكثر من 1000 متجر للبيع بالتجزئة، و65 منفذًا للطعام والعديد من أماكن الترفيه، مثل: حديقة الملاهي المسقوفة الأكبر في آسيا و"كوسموز وورلد" ومسرح IMAX 2D & 3D الأول من نوعه في ماليزيا في الطبقة العاشرة من المجمع.

إجازة رمضانية في قونية التركية

السياحة في اندونيسيا مغرية في الصيف

5 أماكن سياحية غير تقليدية في السعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X