سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

تجنب استئصال الرحم بطرق حديثة؟

تشكو الكثير من النساء من النزوفات المتكررة وغير الطبيعية، والتي تمنع تماماً الحمل، لعدم انتظام الدورة الشهرية، «سيدتي وطفلك»، استشارت البروفيسور موسى الكردي، من مركز الخصوبة وأمراض النساء، أستاذ واستشاري أمراض النساء، خريج جامعتي كامبريدج ودمشق، والذي يكشف للسيدات، الطرق الحديثة لاستئصال الرحم، وحقيقة النزف وعلاجه.



متى تنصح بعملية استئصال الرحم؟
إذا وجد بالفحص النسيجي سماكة في باطن الرحم مع تبدلات خلوية لا نموذجية (Atypia) سابقة للخبث أو خبيثة، ولا يجوز استئصاله بحال وجود سماكة فقط بصرف النظر إذا كانت من النوع البسيط أو المعقد.

ما سلبيات استئصال الرحم بفتح البطن؟
1- الإقامة في المشفى حيث تطول مدة الانقطاع عن العمل.
2- تشكو 40% من المريضات المستأصلة أرحامهن بعد 5 سنوات، من عدم القدرة على ضبط البول، ونصفهن يحتجن (لحفاض) بولي دائم، وقد يصبحن أسيرات منازلهن.

ما المتوقع بعد استئصاله؟
* تنزف المريضة قليلاً لمدة 2-3 أسابيع.
* وتحتاج لمن يرعاها لمدة أسبوعين على الأقل.
* تمنع من حمل ما هو أثقل من 3 كغ لمدة 3 أشهر بعد العملية.
* تستأنف السيدة الجماع المهبلي بعد 4 أسابيع وعملها بعد 6 أسابيع.
* لا تتأثر الرغبة الجنسية بعد استئصال الرحم.
* يأتيها سن اليأس قبل 5 سنوات من أوانه الطبيعي.

متى تأخذون قراره؟
في حال وجود أورام ليفية مع نزف طمثي غزير، وفشل المعالجات المضادة للنزف عندئذ يمكن استئصال الرحم أو استئصال الأورام الليفية فقط «دون استئصال الرحم»، من خلال قبة المهبل «دون فتح البطن»، وهي عملية حديثة صممناها في السنوات الأخيرة.

ما المقصود بعملية «قبة المهبل» وهل هي بالفعل لا تحتاج لفتح البطن؟
هي تتم عن طريق المهبل «دون فتح البطن» أو بالتنظير، وهذا ممكن حتى دون ولادة مهبلية سابقة، ودون وجود هبوط تناسلي ولكن للأسف مازالت نسبة الاستئصال بفتح البطن تجرى بنسبة 85%.

هل الاستئصال عن طريق المهبل هو نفسه بالتنظير؟
استئصال الرحم بالتنظير هو البديل عن عملية شق البطن، وليس البديل عن الاستئصال عن طريق المهبل، أي أن استئصال الرحم يجب أن يتم أولاً عن طريق المهبل، وإن لم يمكن ذلك يستأصل عندئذ عن طريق التنظير، ثم يكون عن طريق فتح البطن وهو الخيار الأسوأ.

هل يمكنك شرح هذه التقنية أكثر للقارئات؟
تطورت في السنوات الـ3 الأخيرة تقنية استئصال بطانة الرحم بالليزر أو التواتر العالي،
وهي عن طريق المهبل دون فتح بطن تحت التخدير العام، وتستغرق العملية 20 دقيقة، وتغادر المريضة المشفى، خلال 3-5 ساعات، حيث تستطيع استئناف عملها كاملاً، خلال 3-5 أيام، كما أنها أقل إيلاماً.

هل تم تطوير طرق أحدث؟
نعم، عن طريق تخريب بطانة الرحم بالميكروويف Microwave أو بالحرارة «دون جراحة» من خلال بالون ينفخ في جوف الرحم لمدة 7 دقائق تحت التخدير الموضعي، حيث تغادر المريضة العيادة الخارجية بعد ساعة واحدة، وتعود لعملها بعد 24-48 ساعة.

هل تحتاج المريضة لمراجعة الطبيب بعد استئصال الرحم أو بطانته؟
طبعاً، من الضروري إرسال عينات من مجروفات بطانة الرحم للفحص النسجي، وذلك لنفي الأورام الخبيثة أو ما قبل الخبيثة، للتأكد من عدم الحاجة لأي معالجات أخرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X