أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

TEDx جدة يطرح التساؤل «ماذا لو؟».. فماذا أجاب المتحدثون؟

شهدت مدينة جدة انطلاق فعالية Tedx Jeddah للعام 2016، حيث تبحث الفعالية هذا العام أهمية التساؤل «ماذا لو؟» لحثّ الجمهور على الإبداع والابتكار، هذا وقد تم تنظيم الفعالية لهذا العام في يوم السبت الموافق 9 يناير للعام 2016 في مقر كلية البترجي بأبحر، جدير بالذكر أن فعالية Tedx تنظم بشكل مستقل بشراكة إستراتيجية مع شركة مسك «مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود» الخيرية، وقد شارك سبعة عشر متحدثاً تنوعت عروضهم بين التفكير والمتعة والتحدي، وتم تقديم الفعالية بمشاركة الإعلامي بدر مارديني، والإعلامية آلاء تمار، حيث أضافا جواً من المتعة والإثارة للحضور، وتم تقسيم الفعالية على ثلاثة أجزاء بعنوان « فكر، تحدى، استمتع»، تخللتها مجموعة فواصل ممتعة، قدم المتحدثون السبعة عشر عروضاً مميزة.

 

وكانوا حسب تقسيمات العروض، فمن مقدمي فقرة التفكير كان دكتور صلاح معمار، أمل خوتاني، هبة قاضي، أحمد شطا، محمد باحارث، دكتور أنور دفع الله، أما فقرة التحدي فقد قدمها كل من: صالح السلمي، إيهاب الجاوي، سهيل باظبي، مروان السليماني، أنس المختار، ياسر بهجت، وكان ممن قدم فقرة المتعة مازن بن عفيف، سعود باوزير، مشعل المرزوقي، حافظ الذكري، دكتور محمد حكيم، واختتم الفعالية حمزة هوساوي بعرض غنائي مميز، وأعرب منظم الفعالية بندر المطلق عن سعادته بالفعالية، ذاكراً أن عدد الحضور كان في حدود 1100 وصرح لسيدتي أن اختيار موضوع الفعالية لهذا العام، تم اختياره لاستحداث الإبداع والابتكار وإعمال العقل في البحث والتطوير، وإيجاد حلول وأفكار مجتمعية مستدامة، وتم استخدامه بـ17 طريقة مختلفة من كل متحدث شارك في الفعالية، وتم من خلالها مشاركة طرق التفكير وصعوباته وأدواته، وكذلك أمثلة لبحوث وأفكار تحدث الواقع المنظور؛ لتخرج بمفاهيم جديدة ومن ثم مفهوم السعادة، وما هو الهدف الرئيسي لكي نعيش من أجله، وكيف نهتم بالتفاصيل الصغيرة؛ لتكون بيئة أفضل. 


التقت سيدتي بعض المتحدثين منهم المستشار الأسري مروان السليماني، الذي تحدث عن كتابه التناغم الكودي، وقال إنها تعد المشاركة الأولى له في Ted x، حيث سبق أن دشن كتابه التناغم الكودي محلياً بجمعية الثقافة والفنون بجدة، وذكر أن مشاركته كانت فرصة كبيرة للانطلاق والتعريف بهذا العلم، وقد ذكر السليماني لسيدتي أن مشاركته كانت أكبر برهان على التناغم الكودي، حيث صادف نفس اليوم من العام الماضي، الانطلاق الأول لتدريب الراغبين بتعلم هذا العلم، كما كان للتناغم الكودي لرقم 9 في الفعالية فرصة البريق؛ حيث إن اسمه مكون من 9 والعنوان 9 واليوم 9 والسنة 9 وترتيبه ضمن المتحدثين هو 9 بالإضافة لأن بندر المطلق الأمين العام لتد اكس = 9 كما ذكر السليماني.


وعبرت المتحدثة هبة القاضي لسيدتي عن سعادتها بالمشاركة في تد اكس لهذا العام؛ ذاكرة أنها كانت تتابع فكرة TEdx منذ أكثر من ست سنوات، وأنها كانت متأثرة بمنظور مشاركة الأفكار وتأثيرها على العالم، كما اكتسبت من خلال متابعتها أن الإنسان يستخرج الأفكار المتجددة وكيفية مشاركتها والاستفادة منها، وقد كانت تجربتها مميزة في تقديم قيمة مضافة للمجتمع، من خلال تحقيق الأفكار وإحداث الأثر في وسط العالم السريع الذي سبب التشتت للمجتمع، فجاءتها مجموعة أفكار مثل: فكرة ما لو نحدد أفكارنا؟ وماذا لو لم أستمر؟ ماذا لو لم أجرؤ؟ حيث روتها في سياق قصصي ممتع ومثير للتفكير، وبصورة تتمركز حول سد احتياجات الناس ومشاعرهم من حيث التعامل مع مقاومة إثبات الذات، تلتها باستخدام أدوات تفكير عملية لتحقيق الأفكار على أرض الواقع من خلال عملية الربط بين أفكار ليست لها علاقة ببعضها، وهنا يكمن الإبداع، وأوضحت القاضي لسيدتي أنها دمجت بين تجاربها وبين زاويتها الصحفية والمسماة «دبس الرمان» لتخرج بتجربة جديدة لسد احتياجات المجتمع وتحقيق الأثر بالتعاطف والإحساس، وذكرت هبة القاضي أنها تود المشاركة في فعاليات TEDx القادمة وستكون على نطاق أكبر، كما توجهت بالنصيحة للجمهور بأن يخلق أثراً على أرض الواقع والتركيز عليه وإعطائه أقصى جودة ممكنة، كما نوّهت أن اختيار عنوان «ماذا لو؟» لهذا العام يثير مزيداً من الأسئلة، ويفتح مزيداً من الآفاق لخلق واقع افتراضي جديد لنسيان العقبات والتحديات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X