أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مبتعثة تنال جائزة أفضل بحث في طب العيون أوروبياً

حصلت الطبيبة المبتعثة بسمات محمد المعلم على جائزة أفضل بحث على مستوى أوروبا في فئة أبحاث طب العيون مقدمة من منظمة دعم أبحاث أمراض العيون الأوروبية FRO (Funds for Ophthalmology Research), و ذلك نظير اكتشافها لطفرات وراثية جديدة تتسبب في إصابة العيون بمرض الرأرأة الخلقي (congenital nystagmus) وهو شكل من حركات العين اللاإرادية، والتي تؤدي الى خلل الرؤية وضعفها لدى الأطفال. اضافة لتقديمها لبحث تفصيلي يسهم في تطوير هذا الاكتشاف والحد منه في محاضرة قدمتها بمؤتمر طب العيون المنعقد في شهر أكتوبر المنصرم بمدينة نيس الفرنسية EVER (European Association for Vision and Eye Research)..

وتم تكريم الطبيبة المعلم بحفل الجوائز المنعقد ضمن برنامج مؤتمر طب العيون البلجيكي بمدينة بروكسل OB (Ophthalmologica Belgica)يوم الأربعاء الموافق ١٣/٠١/٢٠١٦م ونال هذا البحث على جائزة بقيمة ٨٥٠٠ يورو اضافة الى حصولها على أفضل محاضرة قدمت في المؤتمر من حيث الأداء والمحتوى ونيلها على جائزة بقيمة ١٠٠٠ يورو Travel Grant for the best presentation.

وأوضحت الطبيبة المعلم التي تدرس الدكتوراه في تخصص أمراض العيون الجينية بجامعة جنت البلجيكية، أن هذه الدراسة استغرقت مدة عامين تخللها الفحص الإكلينيكي للحالات المرضية واستخلاص الحمض النووي ودراسة الطفرات المسببة للمرض وتحديد مدى خطورتها وكيفية الحد منها، هذا وقد تم نشر هذا البحث في مجلة طب العيون الامريكية (IOVS Journal) وهي مجلة علمية محكمة تحتل المرتبة الخامسة عالميا على مستوى المجلات العلمية في تخصص طب العيون حسب تصنيف ISI web of knowledge.

مشيرة إلى أهمية العمل على تشخيص أمراض العيون التي ترجع الى أصل خلقي ولها طبيعية وراثية بشكل دقيق يحدد فيه الجين المسؤول عن المرض لاسيما وان العلاج الجيني يعتبر من أحدث وسائل العلاج الناجعة هذه الايام وتشهد تطور سريع وملحوظ على كافة الاصعدة الطبية.

يجدر الإشارة إلى أن الطبيبة المعلم تشغل منصب عضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود بالرياض و المبتعثة الى جامعة جنت البلجيكية حيث تعمل كباحثة وطبيبة في مجال الجينات المختصة بأمراض العيون الوراثية بمستشفى جامعة جنت Ghent University Hospital.

 

جوائز نوبل 2015 بدأت بإعلان 3 فائزين في مجال الطب

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X