أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

غوغل يعيد الشاعر اللبناني أنسي الحاج إلى الحياة

أنسي الحاج
أنسي الحاج
غوغل يحتفل بميلاد الشاعر اللبناني أنسي الحاج
أنسي الحاج
الشاعرة ندى الحاج ابنة أنسي الحاج
أنسي الحاج في شبابه
أنسي الحاج
أنسي الحاج

دائما ما تصيبنا الدهشة عندما يتصدر المشهد الاعلامي أحد الشعراء أو المثقفين الذين عادة لا نجدهم في قلب الحدث الجماهيري، لكن يبدو أن تاريخ الشاعر اللبناني أنسي الحاج فرض نفسه على كل شيء بما في ذلك الانترنت، ففاجئنا محرك البحث غوغل بالاحتفال بعيد ميلاد أنسي الحاج الـ 76 من خلال اعتماد صورة ترمز اليه، التي سيشاهدها كل من يستخدم محرك غوغل للبحث عن معلومات.


وهذا ما علقت عليه ابنة الراحل الشاعرة ندى الحاج قائلة: "تواصلت معي شركة غوغل قبل بضعة أشهر. عرضوا الاحتفال بعيد ميلاد الوالد من خلال عمل تصميم على طريقتهم التي يعتمدونها للاحتفال بالرواد. وافقت مباشرة على الأمر الذي يعتبر احتفاء بتجربته الأدبية الكبيرة والذي سيساهم بنشرها من خلال الانترنت في كل العالم وبأكثر من لغة. وأنا ممتنة الى وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة التي اجتمعت من خلال غوغل في تقدير الفن والابداع، لأن هكذا لفتة تعطي فرصة للجيل الجديد البعيدة عن القراءة في معرفة الرواد واثارة الفضول داخلهم لاكتشاف تراثهم الأدبي.

وبطبيعة الحال شعرت بسعادة كبيرة حينما رأيت صفحة محرك البحث غوغل اليوم مزينة بصورة للوالد أنسي الحاج، الشيء الذي يخفف مسحة الحزن في داخلي ويحول غيابه الى حضور، كما يحمسني أكثر على التفكير في ابقاءه حيا بيننا بأدبه وثقافته وانفتاحه على العالم بعد أن جمعت في ذكرى وفاته الثانية مطلع هذا العام نصوصه غير المنشورة في كتاب".


ولد أنسي الحاج عام 1937. نشأ في بيئة أدبية حيث والده هو الصحافي والمترجم لويس الحاج، الا أنه تعرض لصدمة كبيرة في بطفولته عندما توفيت والدته ماري عقل وهو في سن السابعة، الشيء الذي ترك بصمة واضحة في نصوصه الشعرية وأعماله الأدبية لاحقا.


بدأ أنسي الحاج احتراف الكتابة أثناء دراسته الثانوية، حيث نشر قصصا قصيرة وقصائد، ليدخل الصحافة بشكل احترافي من خلال عمله في جريدة النهار لسنوات طويلة، الا أن أهم انجازاته تأسيس مجلة شعر التي تركت أثرا أدبيا كبيرا حتى يومنا هذا مع شعراء كبار مثل يوسف الخال وأدونيس، التي أصدر من خلالها في عام 1960 ديوانه الأول "لن" الذي يعتبر أول ديوان شعري يحوي قصائد نثر باللغة العربية، حتى بات أنسي الحاج من رواد قصيدة النثر في العالم العربي. وبسبب ريادته الشعرية ترجمة قصائده الى عدة لغات مثل الفرنسية والانجليزية والألمانية. كما لم يكتفي أنسي الحاج بكتابة الشعر، بل اتجه الى الترجمة، حيث نقل الى اللغة العربية العديد من المسرحيات العالمية لكتاب مثل شكسبير وبريخت.


أصدر أنسي الحاج ست مجموعات شعرية مثل "الرأس المقطوع"، "الرسولة بشعرها الطويل حتى الينابيع"، الا أن أشهر اعماله على الاطلاق ديوان "خواتم" بجزأيه الأول والثاني.


أنسي الحاج شاعر من طراز خاص. لا يحب البهرجة. جاءته الشهرة دون أن يطلبها لقناعته بأن دور المثقف هو الكتابة التي تغير الناس من خلال العقل والتفكير. أثر أنسي الحاج في جيل كبير من الشعراء العرب بسبب أسلوبه الجمالي الانيق في كتابة القصيدة حتى رحيله عن عالمنا في 18 ابريل – نيسان من عام 2014.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X