جامعة نورة تحتفل باليوم العالمي لـ "العصا البيضاء"

جامعة نورة تحتفل باليوم العالمي لـ "العصا البيضاء"
جامعة نورة تقيم فعالية بعنوان "أغلق عينيك"
بهدف زيادة الوعي والمعرفة بحقوق واحتياجات المكفوفين، أقامت مؤخراً كلية التربية في جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، ممثلة في نادي "أشُد" التابع لمركز الخدمات المساندة، فعالية بعنوان "أغلق عينيك"، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي لـ "العصا البيضاء" باعتبارها رمزاً للإنجاز والاستقلالية لذوي الإعاقة البصرية.

وشملت الفعالية تعريف الطالبات بالعصا البيضاء، ولغة برايل من خلال عرض "بروشورات"، ولوحات حائطية، وكتب ومطبوعات بلغة برايل، إضافة إلى تجربة العصا البيضاء بهدف تعريف الطالبات بمعاناة وإحساس ذوي الإعاقة البصرية، كما تم في الفعالية التعريف بجمعية المكفوفين الخيرية وخدماتها.

وتأتي الفعالية امتداداً لما تبذله الجامعة من جهود للوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية نحو فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، ورفع مستوى الوعي لدى الطالبات بكيفية التعامل مع هذه الفئة، ومن هذه الجهود إنشاء النادي الطلابي "أشُد" الذي تتمثل رؤيته في إنهاء العزلة الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق تعريف الطالبات الجامعيات بزميلاتهن اللواتي يعانين من الإعاقة.

ويهدف نادي "أشُد" إلى دمج الطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة بأفضل صورة ممكنة، وبما يضمن لهن المشاركة الإيجابية في مختلف البرامج والأنشطة والخدمات المتوفرة. وعلى هذا الأساس قام النادي من خلال فريق سواعد التطوعي، الذي يضم تخصصات متنوعة "لغات وترجمة، تربية خاصة، خدمة اجتماعية، علم نفس"، باستضافة جمعية المكفوفين الخيرية "كفيف" لتنظيم فعالية "أغلق عينيك".

جدير بالذكر، أن هيئة الأمم المتحدة خصصت الـ 15 من أكتوبر من كل عام يوماً عالمياً للعصا البيضاء، باعتبارها العلامة المميزة للكفيف، وقد جاء ذلك بناء على توجيهٍ من المجلس العالمي للمكفوفين، إذ أصدرت هيئة الأمم المتحدة بياناً بأن يكون هذا اليوم يوماً عالمياً للعصا البيضاء. ويهدف هذا اليوم إلى دعم هذه الفئة، والنظر في احتياجاتهم، وتسليط الضوء على آخر التطورات في مجال البصر من أجهزة وابتكارات، إلى جانب التطرق إلى إنجازات وطاقات هذه الفئة وسط دعوات لتحقيق دمجهم في المجتمع، وتضافر الجهود بين الجانبين الأهلي والرسمي لتحقيق ذلك.

سمات

أضف تعليقا

المزيد من

EMPTY TAGS
X