لايف ستايل /اتيكيت

أصول تقديم الهدايا للزملاء

أصول تقديم الهدايا للزملاء
خبيرة الـ"اتيكيت" السيدة نادين ضاهر
من المحبذ تقديم شتل السحلبية (أُوركايد)، بغية الشكر عن خدمة معينة

قد يحار البعض في اختيار الهدية المناسبة للفرد المناسب، مع الإشارة إلى أن التهادي من شيم النبلاء، فهو يعبّر عن الحب في قلوب الناس ويعزّز العلاقة بينهم.       خبيرة الـ"اتيكيت" السيدة نادين ضاهر، تسرد، في ما يأتي، قواعد التهادي الأبرز، خصوصًا بين الزملاء:

| يقتصر تقديم الهدايا على الأفراد، الذين تربطنا بهم علاقة سابقة أو نخطّط لبدء علاقة جديدة معهم على الصعيد المهني أو الاجتماعي...
| يمكن تقديم هدية فردية أو مشاركة مجموعة من الزملاء في هذا الأمر، ولا مانع من تقديم الهدايا النقدية.
| من الضروري تجنّب تقديم الهدايا ذات الدلالات الشخصيّة للزملاء، كالعطور والأغراض الحميمة وحقائب اليد، بل اختيار تلك العامّة بدلاً منها، مثل: ربطة عنق وزرّ للكمّ وحزام ووشاح ومفكّرة وصندوق لحفظ المجوهرات وقلم ومحفظة لبطاقات العمل... وينفع تقديم علبة شوكولاتة أو قطعة من الفضيّات أو الزجاجيات للبيت في المناسبات والأعياد.
| يُمنع إرسال الورود الحمر، سوى لتوجيه رسالة معيّنة. بالمقابل، يحبذ تقديم شتل السحلبية (أُوركايد) بهدف الشكر عن خدمة معيّنة.
| من الضروري أن تُرفق مع الهديّة، بطاقة إمكانية البدل، بالإضافة إلى بطاقة يُدوّن عليها اسم مقدّم الهدية بوضوح مع رقم الهاتف أو البريد الإلكتروني، بالإضافة إلى جملة تبرر سبب إرسال الهدية. علمًا بأن الهدية بدون تبرير تعتبر رشوة في حقل العمل.
| يُفضّل تسليم الهدية باليد، مع إمكانيّة إرسالها إلى مكان العمل أو البيت.

أضف تعليقا

X