فن ومشاهير /مقابلات

درة نجمة غلاف مجلة "سيدتي": هذا الفارق بين تجربتي مع تامر حسني ومحمد هنيدي

درة
درة
درة
درة
درة
درة

ارتبط اسمها بالتألق والأناقة ليس فقط بسبب جمالها ولكن لأدوارها المميزة التي جعلت منها نجمة استطاعت في سنوات قليلة أن تكوّن قاعدة جماهيرية كبيرة في كل أرجاء الوطن العربي. هي النجمة التونسية درة التي تكشف الكثير من التفاصيل حول شخصيتها والأعمال السينمائية التي تقدمها وسر غيابها عن دراما رمضان هذا العام، وما أثر ذلك عليها وغيرها من التفاصيل التي تكشفها درة في هذا الحوار:
في البداية، كيف كانت رحلتك، مؤخراً، إلى «مهرجان الأقصر»؟
«مهرجان الأقصر» له مكانة خاصة عندي. كما أن الأقصر مدينة ساحرة تمدّني بالراحة والهدوء النفسي بصورة غير معقولة. والفندق الذي نزلت فيه هناك تاريخي. وله طبيعة ساحرة تضاف إلى سحر الطبيعة في الأقصر وأسوان. وما يزيد من ارتباطي بـ«مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية» أني بنت «مهرجان قرطاج» الذي يعدّ أول وأكبر مهرجان للسينما الأفريقية
محمود حميدة كان من بين الحضور، فكيف كان تعاملك معه؟
محمود حميدة فنان كبير وأستاذ لنا جميعاً. وقد التقيته أكثر من مرة في «مهرجان قرطاج» وفي القاهرة، وهو شخصية رائعة.
تخوضين بطولة سينمائية مع محمد هنيدي في فيلم «عنتر ابن ابن ابن شداد»، فما الذي شجعك على المشاركة في الفيلم، وما رأيك في اسمه؟
الفيلم كوميدي بشكل مميز جداً وفكرته مختلفة تماماً عن كل الأعمال التي قدمتها. والاختلاف ليس في القصة وتفاصيل الدور فقط، ولكن في ملابس الشخصية وماكياجها وغيرها من التفاصيل التي تجعله فيلماً مميزاً. كما أن فكرته «مجنونة».


بين محمد هنيدي وتامر حسني
هل سيكون هناك سخرية أو إسقاطات على شخصية عبلة التي قدمت من قبل في فيلم «عنتر ابن شداد»؟
شخصية عليا مختلفة تماماً عن شخصية عبلة. ولكن، بالتأكيد، سيكون هناك إسقاط كوميدي على الشخصية لا يمكن أن أكشف تفاصيله. كما أن هنيدي يظهر بـ»لوك» مختلف. وهذا سر عدم نشر صور للفيلم إلى الآن.
غياب هنيدي لسنوات عن الساحة الفنية هل سيؤثر على إقبال الجمهور على الفيلم؟
النجم محمد هنيدي هو الذي يسأل عن هذا الغياب. ولكن، له قدر كبير من الحب والتقدير عند الجمهور، ونجوميته لا يمكن أن تتأثر إذا غاب عامين أو أكثر. فالنجم عادل إمام بالرغم من ظهور العديد من الأجيال بعده، إلا أنه مازال يحتفظ بمكانته وكذلك الحال مع هنيدي.
الكوميديا مع محمد هنيدي أفضل لك أم الرومانسية مع تامر حسني؟
دوري مع تامر حسني ليس دوراً رومانسياً بحتاً بل يتخلله الكثير من المواقف الكوميدية. وتامر معروف بخفة دمه التي تظهر بشكل كبير في أفلامه. ودوري به الكثير من خفة الدم. وأنا أحب الكوميديا جداً. وما يزيد من سعادتي أن فيلم «تصبح على خير» الذي أقدمه مع تامر مختلف جداً وقصته جديدة وغريبة وأقدم دور عائشة، وهي بنت «لذيدة» ورومانسية.
محمد سامي، مخرج الفيلم، يقال عنه إنه مغرور وعصبي في تعامله؟
هذا الكلام ليس صحيحاً علي الإطلاق، فالتعامل معه أكثر من رائع وكواليس الفيلم مميزة للغاية ولم يحدث أي توتر أثناء التصوير.
احتفلت أسرة الفيلم بعيد ميلادك، فكيف رأيت ذلك؟
كنت سعيدة جداً به، حيث صادف عيد ميلادي يوم تصوير. ففوجئت بهم يحتفلون به، وقد حدث الأمر نفسه مع نور اللبنانية. وهذا يؤكد أن الكواليس أكثر من رائعة وتربطنا جميعاً علاقة حب وصداقة. أتمنى أن تدوم للأبد. وهذا ليس مجرد تصريح للصحافة. فأنت تعلم أني صادقة. ولو كان الأمر غير ذلك لكنت اعترفت.


قررت الاعتذار عن 11 مسلسلاً
كان من المفترض أن تشاركي في دراما رمضان بمسلسل «الشارع اللي ورانا» ولكنك غبت عن الشاشة هذا العا، فما السبب في ذلك؟

لقد واجه المسلسل بعض المشاكل التي أدت إلى تأجيل التصوير. إذ كان من المفترض أن نبدأ التصوير فوراً. ولكنه تأجل مما كان سبباً في خروجي من المنافسة الرمضانية هذا العام. ولا أرى مشكلة في ذلك. فأنا موجودة مع جمهوري بشكل مختلف هذا العام من خلال فيلمين يعرضان في عيد الفطر القادم. كما أن لي حملة إعلانات ناجحة. بالإضافة إلى أني حريصة جداً منذ فترة على انتقاء الأعمال التي أظهر من خلالها لجمهوري.
ولكنك، بالتأكيد، تشعرين بالضيق بسبب غيابك عن شاشة رمضان؟
طبعاً، ولا يمكن أن أنكر ذلك، ولكن لكل شيء وقته. وأنا قررت الاعتذار عن 11 مسلسلاً. فهذا العام هو أكثر عام عرض عليّ فيه مسلسلات، ولكن تقديم أول بطولة مطلقة لي جعلني أنتظر. بالتأكيد، لا أمانع في الفترة القادمة من تقديم مسلسل بطولة جماعية أو بمشاركة بطل. ولكن، في هذه الفترة، سأنتظر «الشارع اللي ورانا». وأتمنى نجاح الأفلام التي أشارك بها وتعرض في العيد.
ولكنك ستنافسين نفسك في العيد؟
أخشى ذلك، ولكن المميز في الأمر أن الفيلمين مختلفان تماماً وأطلب من جمهوري أن يتابعهما.
ما هي أكثر الشائعات التي أغضبتها؟ هل تفكر في الانتقام عندما تتعرض للظلم؟ من يحقد عليها كيف تتعامل معه؟ ما هي أكبر مخاطرة قامت بها في حياتها؟ وما هو الحلم الذي يراودها منذ الطفولة ولم تتمكّن من تحقيقه إلى الآن؟ من أكثر شخص تفتقده في حياتها؟ هل تتحكم في غضبها؟ كل الإجابات عن هذه الأسئلة وغيرها في اللقائ الذي أجرته مجلة "سيدتي" كع الفنانة درة في العدد 1885 الموجود حالياً في الأسواق.

تابعوا أيضاً:

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

أضف تعليقا

اقرئي المزيد من فن ومشاهير

X