سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

الفرق بين الإفرازات المهبليَّة قبل الدورة وبعد التبويض؟

إفرازات بيضاء سائلة تخبرك بانتهاء فترة التبويض والخصوبة
الإفرازات البنيَّة قبل الدورة أو بعدها أمر طبيعي ولا تدعو للقلق
يشير وجود الافرازات في بعض الحالات إلى إصابة المرأة بالتهابات

تعدُّ المنطقة الحسَّاسة إحدى أهم مناطق الجسم بالنسبة للسيدة ما يدفعها إلى الاهتمام بكل ما يتعلق بها، ومنها على سبيل المثال الإفرازات المهبليَّة. وعلى الرغم من أنَّ هذه الأخيرة تعدُّ من الأمور الطبيعيَّة التي قد تحصل في الجسم إلا أنَّ أنواعها وألوانها المختلفة قد تزيد من قلق المرأة حول سلامة صحتها وصحة المنطقة الحميمة.
«سيدتي نت» التقت باستشاري جراحة النساء والتوليد بالعيادة الأولى اتوال، نايل أحمد حلمي، ليطلعك على كل ما ترغبين معرفته عن الإفرازات المهبليَّة قبل الدورة وبعد التبويض.


• إفرازات ما قبل نزول الدورة مباشرة:
إفرازات بيضاء سميكة متقطعة أشبه بشكل القشط، وتعد مانعاً طبيعياً للحمل فأيام نزولها هي أيام الأمان في ممارسة العلاقة الحميمة لمن يرغبن بتأجيل الحمل، إذ تمنع تقريباً مرور الحيوانات المنويَّة تماماً.
• إفرازات في الفترة ما بين الدورتين:
إفرازات بنيَّة متقطعة تخبرك باقتراب موعد نزول الدورة الشهريَّة وإذا لم تأت دورتك في موعدها واستمرت هذه الإفرازات فالأفضل إجراء اختبار حمل منزلي لأنَّها أحياناً تدل على حدوث حمل أيضاً.
• إفرازات ما بعد انتهاء التبويض
إفرازات بيضاء سائلة تأخذ شكل الحليب الرائق وتخبرك بانتهاء فترة التبويض والخصوبة وترقب نزول الدورة الشهريَّة، وتأتي أيضاً مرَّة أخرى في نهاية الدورة الشهريَّة.


• هل الإفرازات المهبليَّة مؤشر دائم على فترة التبويض؟
ليست الإفرازات المهبليَّة من علامات التبويض الدائمة، حيث يشير وجودها في بعض الحالات إلى إصابة المرأة بالتهابات فطريَّة أو جرثوميَّة أو عدوى تناسلية. فإن اتخذت إفرازاتك لوناً غير طبيعي وصدرت عنها رائحة غريبة وترافقت بأعراض غير اعتياديَّة كالشعور بالألم أو الحكاك، ننصحك باستشارة الطبيب على الفور.

أضف تعليقا

X