أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

سيّدتي تسأل...كيف ستمضون إجازة عيد الفطر المبارك؟!

عبدالعزيز الشيخ
سلمان الشهري.
عياد العنزي.

كلنا ننتظر إجازة عيد الفطر محملين بالكثير والكثير من الأفكار والمخططات لقضاء هذه الأيام، وتختلف طرق تمضيتنا لهذه الأيام من شخص لأخر، فهناك من يعكف على نفسه معتزلاً ضوضاء الحياة، وهناك من يستغلها لقضاء أوقات مع العائلة وصلة الأرحام، وهناك من يبحث عن رحلات لتشبع حبه للاستكشاف...


سيدتي تستطلع آراء المجتمع السعودي بطرق تمضيته لإجازة عيد الفطر، في السطور التالية:

إجازتي في الصحراء
عيّاد العنزي- 24 عاماً- طالب، يضحك ويقول: لا أصدق متى تأتي الإجازات حتى أذهب إلى الديرة، وأقضي إجازتي برفقة الخيل والجمال، والتمتع بصفاء وجمال وهدوء الصحراء، كي أستطيع أن أصفي ذهني من الضوضاء التي نعاني منها في المدن.
العيد يعني نومٌ وراحة
أما نور محمد-31 عاماً- موظفة خدمة عملاء
فتقول: أقضي أول أيام الإجازة جلها في النوم والراحة، مع البقاء في المنزل لاستقبال الضيوف ولرؤية أهلي الذين لا أراهم كثيراً بسبب العمل وطبيعة الحياة المختلفة في عائلتنا، ومن أهم طقوس العيد عندي أن أشاهد كماً هائلة من الأفلام التي أكون قد وضعتها ضمن قائمة المقترحات.

مع العائلة..
بالنسبة لرملة المالكي-30 عاماً- مسؤولة التسويق الإلكتروني في فندق جدة هلتون وقصر الشرق، تقول: إجازة العيد بالنسبة إلي هي التمتع بالأجواء العائلية وصلة الرحم وأجمل ما في العيد هي الهدايا التي تذكرنا بأيام الطفولة التي دائماً ما نشتاق لها ولتفاصيلها، وإذا أتت فرصة لاسترجاعها نغتنمها لما لها من وقع خاص على قلوبنا.

لا يهم المكان...فرحة العيد تكفي
سلمان الشهري-37عاماً- محرر، يقول: عيد الفطر المبارك ليس مجرد إجازة بل هي فرحة للمسلمين ويشعر بها الكثير ممن كان مخلصاً لله في شهر رمضان الكريم، وفي الأولويات زيارة الأهل والحفلات العائلية أما السفر فالكثير يسافر إلى والديه أو المقربين من أهله .
وعيد الفطر المبارك هو المناسبة الكبرى لإهداء الألعاب إلى الأطفال، بالإضافة إلى تبادل الهدايا بين الكبار، وكما نرى أن هذه العادات هي أساسية لقضاء إجازة العيد ومن بعدها يليها الخروج مع الأصدقاء في أماكن جديدة أو غيرها، فالفرحة بالعيد هي التي تجعلنا نفرح في أي مكان نقضي فيه أوقاتنا السعيدة .


طقوس العيد شبه إجبارية في قريتي
أما عبد العزيز الشيخ- 31 عاماً-كاتب سيناريو، يقول: اجازة العيد تعني الطقس السنوي الشبه إجباري هو تواجدي في قريتي برفقة أسرتي للتجمع مع العائلة الكبيرة، يتم من خلال هذا التجمع الجميل إحياء الموروثات القديمة بطريقة عصرية، كي يتعرف الأطفال إلى عالم جديد وهو تراثهم من أجل أن يتمسكوا به من بعدنا، إنها خمسة أيام كاملة تقام فيها ولائم الغداء والعشاء، بالإضافة لفطور أول يوم العيد الذي يرتكز على تحضير الأكلات الشعبية المشتهرة منذ القدم، وبالنسبة للجانب النسائي فيقمن بتنظيم حفلة كل ليلة في المنزل الكبير وتصبح حفلاتهن مكاناً لاستعراض خطوط الموضة اللاتي اجتهدن بها أخر أيام رمضان في الأسواق.


العيد يعني السفر
فاطمة محمد 37سنة-مترجمة، تقول: أستغل دائماً إجازات العيد بالتخطيط والبحث عن وجهات سياحية جديدة، فأنا أعشق الاستكشاف والسفر، وبالعيد هناك عروض كثيرة مغرية تدفعني دوماً نحو التفكير بخوض غمار تجربة جديدة، أما برفقة الأهل إن تسنى لهم الوقت أو برفقة صديقاتي أو منفردة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X