لايف ستايل /اتيكيت

"اتيكيت" التشكّي

للتشكّي أصول لا تتجاوز الـ"اتيكيت"
خبيرة الـ"اتيكيت" السيّدة نادين ضاهر
من المُفضّل أن تُقدّم الشكوى كتابةً، بعيدًا عن الانفعال، الذي يُظهره التشكّي الشفوي
لا يجب أن تكون الشكوى مبنية على نقد غير بنّاء
في المطعم، يُستحسن عدم لفت نظر من يشاركنا المائدة، إلى وُجود شائبة في الطعام، كشعرة أو حشرة أو طعم غير مقبول، تلافيًا لإفساد شهيّته، مع التوجّه بصمت إلى المسؤول للحديث عمّا يُنغّصنا
في حال لم يعجب مذاق الطعام المقدّم الزبون، لا يحق له ردّه، بل يمكن طلب طبق آخر مع دفع تكلفة الطبقين
إذا كانت الشكوى موجّهة ضد زميل، يُفضّل إعلام الأخير بمضمونها بلباقة. وإذا لم يُصحّح الخطأ، يمكن تقديم الشكوى إلى الأعلى رتبة
على المسؤول في المطعم الامتناع عن مناقشة الزبون، في شأن طبق لم يستسغه الأخير، بل يجب عليه أن يأخذ الطبق موضوع الشكوى على الفور

من حقّ كلّ فردٍ التقدّم بشكوى، شريطة أن تقوم على أسس صحيحة. وفي هذا الإطار، "سيدتي. نت" يطّلع من خبيرة الـ"اتيكيت" السيّدة نادين ضاهر، على أصول تقديم الشكاوى، من دون القفز فوق مبادئ الـ"اتيكيت":

| من الضروري تحديد موضوع الشكوى، على أن تُقدّم كتابة، إذ من المعلوم أن الكتابة تدفعنا إلى إعادة ترتيب الأفكار، بعيدًا الانفعال، الذي تظهره الشكوى الشفويّة،
على أن يقترن التقدّم بشكوى بحلّ للموضوع.
| لا يجب أن تُبنى الشكوى على نقدٍ غير بنّاء.

| لا مانع من تقديم الشكوى إلى من يتجاوزنا، سنًّا أو منصبًا. وإذا كانت الشكوى ضد زميل، يُفضّل إعلام الأخير بمضمونها، بلباقة. وإذا لم يُصحّح الخطأ، يمكن تقديم الشكوى إلى الأعلى رتبة.
| يحقّ التشكّي من معلّمة الولد (البنت) أو إدارة المدرسة، من دون اللجوء فورًا إلى وسائل الإعلام والشتائم.
| في المطعم، يُستحسن عدم لفت نظر من يشاركنا المائدة، إلى وُجود شائبة في الطعام، كشعرة أو حشرة أو طعم غير مقبول، تلافيًا لإفساد شهيّته، مع التوجّه بصمت إلى المسؤول للحديث عمّا يُنغّصنا. وفي حال لم يعجب مذاق الطعام المقدّم الزبون، لا يحق له ردّه، بل يمكن طلب طبق آخر مع دفع تكلفة الطبقين. ومن جهةٍ ثانيةٍ، يجب على المسؤول عن المطعم، عدم مناقشة الزبون وجداله، بل يفضّل إزالة الطبق وتصحيح الخطأ بسرعة، من خلال إعادة تقديم الطبق الأول والطبق الجديد، حتى يتثبت للزبون صدقيّة تصحيح الخطأ.

أضف تعليقا

X