أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أسوأ الكوارث التي تعرضت لها السفن

أسوأ الكوارث التي تعرضت لها السفن

العديد من الحوادث والكوارث البحرية تحدث خارج نطاق الحروب، وتواجه جميع السفن، بما في ذلك تلك المرتبطة بالبحرية العسكرية، فهي عرضة للمشاكل من الظروف الجوية، والتصميم الخاطئ، أو الخطأ البشري.
حدثت بعض الكوارث أدناه في فترة الصراع، على الرغم من أن الخسائر لا علاقة لها بأي عمل عسكري، والقوائم في الجدول في ترتيب تنازلي من حيث حجم الإصابات التي لحقت بها:
مف دونا باز: في 20 كانون الأول 1987، اصطدمت عبارة الركاب مع ناقلة نفط فيكتور في مضيق تابلاس، بالقرب من ماريندوك، وتركت الكارثة الناتجة عن اشتعال النار عدداً يقدر بـ4.341 غرقى، والضحايا شملت جميع الركاب، بخلاف24 من ركاب السفينة (دونا باز) و اثنين من طاقم فيكتور الثلاثة عشر رجلاً.
سس (كيانغيا): باخرة الركاب انفجرت وغرقت في مصب نهر هوانغبو 50 ميل (80 كـم) جنوب شنغهاي في 4 كانون الأول 1948، وكان يشتبه أن سبب الانفجار Kiangya هو ضرب لغم خلفته البحرية الإمبراطورية اليابانية في الحرب العالمية الثانية، أما عدد القتلى الدقيق فغير معروف، ومع ذلك، يعتقد أنه يتراوح بين 2.750 و3.920 متوفى مع 700-1.000 جرى التقاطهم ونجوا من قبل السفن الأخرى.
مونت بلانك: بسبب انفجار ضخم للسفينة الفرنسية مونت بلانك المحملة بالكامل بالذخائر، دمرت المدينة كاملة، حيث اصطدمت مع السفينة النرويجية في المضيق في جزء من ميناء هاليفاكس، والطاقم المكون من 40 رجلاً تمكن من الهرب، ولكن في غضون دقائق انفجرت السفينة، وقتل نحو 2.000 شخص على شاطئ هاليفاكس جراء الانفجار، وتم هبوط الحطام والحرائق، وانهيار المباني، وجرح أكثر من 9.000 شخص؛ بسبب الزجاج المتطاير.
تيك سينغ: سفينة صينية تابعة لباتافيا "جزر الهند الشرقية الهولندية"، في 6 فبراير 1822، حاولت الاختصار من خلال مضيق غاسبار بين بيليتونج وجزر بانجكا، وترتكز على الشعاب المرجانية، وغرقت السفينة في حوالي 100 قدم "30م" من الماء، مما أسفر عن مقتل حوالي 1.600 شخص.
مف لي جولا: يوم 26 سبتمبر عام 2002، انقلبت العبارة المحملة فوق طاقتها في بحر هائج مع عدد من القتلى، والذي يقدر بأكثر من 1.800، وكانت عبارة عن سفينة تمهيدية مملوكة للحكومة من السنغال، والتي انقلبت قبالة ساحل غامبيا، ويعتقد أنها ثاني أسوأ كارثة غير عسكرية في التاريخ البحري.
رغم الزخم الإعلامي والعالمي الذي يلقى على سفينة "التايتانيك"، إلا أن بالفعل هناك حوادث أكبر منها، فقد كانت خسارة "التايتانيك" 1517 راكباً، فيما بلغ عدد ضحايا حوادث أخرى أكثر من ذلك بكثير، ولعل ذلك كان بسبب أنها أول سفينة ركاب ذات رفاهية عالية.

أضف تعليقا

X