أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تضخم أنف الحامل لا علاقة له بجنس المولود

يعود الأنف إلى طبيعته بعد الولادة
تضخم أنف الحامل لا علاقة له بجنس المولود
لا يخفى على النساء ارتباط حجم أنف المرأة أثناء الحمل بنوع مولودها، سواء كان ذكراً أو أنثى، ولكن هل هذا الأمر من الجهة العلمية صحيح أم معتقدات وخرافات؟
في هذا الإطار، كشف استشاري أمراض النساء والتوليد الدكتور عمرو عبدالمحسن لـ"عاجل" أن هناك سبباً علمياً لتضخم حجم أنف المرأة الحامل لا علاقة له بنوع المولود، وهو حدوث تغيرات في الهرمونات، وارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، وينتج عن ذلك زيادة تدفق الدم إلى الأغشية المخاطية، وتمدد بالأوعية الدموية، خاصة السطحية، مما يترتب عليه تضخم الأنف، وفقاً للوكالات الإخبارية.
وأكد أنه لا داعي للانزعاج من ذلك، حيث يعود الأنف إلى طبيعته بعد الولادة نتيجة عودة مستوى هرمون الإستروجين إلى معدله الطبيعي.
ومن الجدير بالذكر أن المرأة خلال فترة الحمل تمر بعدة تغييرات جسدية، كزيادة الوزن، والانتفاخ، وظهور حب الشباب، وأيضاً تضخم حجم الأنف، ويربط البعض بين ذلك وبين جنس المولود، زاعمين أن تضخم الأنف دلالة على أن المولود ذكر رغم عدم وجود دليل علمي يؤكد صحة تلك المعلومة المغلوطة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X