لايف ستايل /اتيكيت

اتيكيت: 5 أخطاء تفقد المعايدة أهميتها

"سيدتي. نت" يسلط الضوء على 5 أخطاء شائعة تُرتكب في العيد
خبيرة الـ"اتيكيت" السيدة نادين ضاهر
إن إدخال الشقّ التجاريّ في هذه المناسبة الدينيّة يُفقد المعايدة أهمّيتها، ولذا يفضّل أن تكون الهدايا المتبادلة رمزيّة
عند توجيه رسالة المعايدة، يجب ذكر اسم المُرسل إليه في بداية الرسالة، واسم المُرسل في آخرها. مثلًا: عزيزي فلان...
من الضروري إعلام الأشخاص المُراد زيارتهم بموعد الزيارة، على ألا تتعدّى النصف ساعة
لا يجوز الانتظار حتى نهاية العيد لتقديم الهدايا للأهل والأصدقاء، بل يجب إرسالها إليهم قبل حلول المناسبة

في عيد الأضحى تكثر المعايدات والزيارات وتبادل الهدايا، وقد يرتكب الكثيرين أخطاءً بدون انتباه. وفي ما يأتي، تُعدّد خبيرة الـ"اتيكيت" السيدة نادين ضاهر الأخطاء الشائعة المرتكبة في الأعياد لتفاديها. وتقضي أصول الـ"اتيكيت":

1. ليس مُحبّبًا اعتماد النسخ واللصق عند إرسال المعايدة برسالة نصيّة، بل تقضي أصول الـ"اتيكيت" بتوجيه الرسالة إلى شخص محدّد، مع ذكر اسمه في بداية الرسالة، واسم المُرسل في آخرها. مثلًا: عزيزي فلان.
2. من الضروري عدم الانتظار حتى نهاية العيد لتقديم الهدايا للأهل والأصدقاء، بل يجب إرسالها إليهم قبل موعد حلوله.
3. من المُحبّذ إبعاد الشقّ التجاريّ عن هذه المناسبة الدينيّة، وذلك عبر جعل الهدايا المتبادلة رمزيّة، على أن تُفتح أمّام من يقدّمها في حال كانت الزيارة تقتصر على أفراد العائلة.
4. من الواجب البعد عن تقديم الهدية بنوع من التعالي أو الخفة، أو بيد واحدة أو بأطراف الأصابع.
5. من الهام عدم القيام بالزيارات من دون موعد مسبق، فمن الضروري إعلام الأفراد المُراد زيارتهم بموعد الزيارة، على ألا تتعدّى النصف ساعة، مع الانتباه إلى عدم القيام بالزيارة خلال وقت الغداء.

أضف تعليقا

X