فن ومشاهير /مقابلات

مرام علي: لا أجرؤ على القيام بما فعلته أمل عرفة

مرام علي
مرام علي
مرام علي
مرام علي

استطاعت الفنانة السورية مرام علي أن تجد لها مكاناً في عالم النجومية بزمن قياسي، هي التي اكتشفها وقدمها للشاشة مكتشف النجوم المخرج نجدت أنزور.
تزداد أرقام مشاركاتها في الأعمال الدرامية وتتصاعد؛ بعد أن حفل سجلها الفني بالكثير من الأعمال التي تركت بصمة في الدراما، ومنها: «صرخة روح 4، الندم، عابرو الضباب، وطن حاف، شيفون، أمام الفقهاء، حمام شامي، الضياع، تعب المشوار، الموت حبا، ما بتخلص حكاياتنا ورقص الأفاعي» وفيلم «ليلى والذئاب»، وغيرها من الأعمال، وآخرها مشاركتها في مسلسل «شوق»، وهذا العمل كان مفتاح لقائنا معها. .


كيف وجدت الأصداء حول مسلسل «شوق»، هل هو فعلاً يناقش ما نمرّ به في الأزمة السورية؟
في الموسمين الماضيين، كثيرون قدموا شيئاً يتعلق بالحرب وانعكاساتها على الشارع، لكن ليس مثل «شوق». لقد كانت هناك محاولات لكن الإعلام لا يصور الشيء الجوهري، مثلاً كيف يتم الاغتصاب والتعنيف والاستغلال، في حين طرح «شوق» فكرة جديدة وخاصة، و«جوانية».
في السنوات الماضية، كنا نراكِ في أكثر من عمل.. لماذا هذا الموسم أنت مقلة بأعمالك؟
هذا صحيح. لقد أحببت أن أكون مشغولة بـ«شوق» فقط. وبعد «شوق» شاركت في مسلسل «آخر محل ورد»، ولو كان في نفس الوقت لما شاركت فيه، فـ«شوق» يستحق التفرغ له.
هل ترين أن الدراما السورية تمر بأزمة على صعيد النصوص والإخراج والإنتاج؟
نعم، هناك أزمة، ولكن رغم ذلك، يتم إنتاج 40 عملاً في السنة، فكيف لو لم تكن هناك أزمة؟
لكن ليست بالمستوى المطلوب أو كما كانت قبل الأزمة؟
صحيح، فنحن في حرب، وحتى في السلم لا يمكن أن تكون الأعمال بنفس المستوى، لا تستطيع أن تحكم على بعض الأعمال السيئة وتسقطها على مجمل الأعمال الدرامية السورية، لا نستطيع أن نقول إنها غير جيدة، إلا أنها أصبحت أقل في العدد وليس في الجودة.

الأعمال المشتركة وضعف بالحبكة
تزايدت الأعمال المشتركة بشكل ملحوظ، ما رأيك بها؟
لِمَ لا؟ طالما كل بلد وكل دولة لديها مسلسلاتها الخاصة بها، وأخرى مشتركة، كانت جيدة الصدى، من المؤكد أثرت على زوايا أخرى، لكنها ليست مشكلة.. المشكلة بالحبكة، كيف تكون هناك شخصية سورية وأخوها مصري، قد توجد لكن لا أعرف الحل الدرامي الخاص بها، في البداية لم أكن أفهم لماذا والدك سوري وأمك مصرية وخالتك مغربية؟ لكننا تأقلمنا عليها كقصة، وفي النهاية هذا تمثيل.
عرفنا أنه عُرض عليك أكثر من عمل من هذا النوع ورفضت، لماذا؟
نعم، اثنان.. وكانا جميلين، شيء يتعلق بالتمثيل وآخر يتعلق بأنه بدلاً من أربعة أو خمسة مسلسلات؛ هناك «شوق»، وأنا أعمل شيئاً للأمام.

لم تعرض عليَّ أدوار في «باب الحارة»
تردد خبر على الإنترنت منذ أربعة أشهر؛ يفيد بأنك اعتذرت عن «باب الحارة»، وآخر ما عُرض عليك هو دور كندة حنا عندما كانت تريد أن تتركه، ما هي القصة الحقيقية؟
لم يعرض عليّ دور كندة، ولكن عُرض عليّ دور «سارة اليهودية»، وبديلة سلاف فواخرجي، منذ سنتين أو ثلاث.
لا أحب أن أكون بديلة أحد، لأنني لا أحب المقارنة مع أحد، خاصة إذا كان ممثلاً كبيراً، وبغضّ النظر عن أهمية هذا، فلا يتم النظر إلى الدور كدور، بل ما عملت مرام وما عملت أخرى، فهي خطوة غير ناجحة، وأنا أحترم «باب الحارة» واستمراريته.

لست مخطوبة أو متزوجة
المشاهد بعيداً عن الدراما يحب أن يعرف من هي مرام في الحياة الشخصية؟
أنا لست مخطوبة أو متزوجة، ولا توجد قصة حب أبداً الآن، أحاول الاهتمام بعملي أكثر، وأنتقل من مكان لمكان.
لماذا نلقى دائماً الجواب الدبلوماسي؟
بصدق، ليس لديّ وقت، سابقاً كنت على علاقة حب، أما الآن فلا. عندما تعلن عن قصة حب يجب أن تكون هناك قصة حب حقيقية، وليس مجرد إعجاب، أينما وجدت قصة حب حقيقية، سأعلن عنها.
منذ فترة كتب على الإنترنت أن مرام علي ستدخل قريباً القفص الذهبي مع رجل أعمال خليجي، وقيل إنه نفس الشخص الذي تزوج من نسرين طافش؟
لا، أبداً.. غير صحيح، أعتذر منهم.. أعتقد أنني بحاجة لأشخاص أهم منهم ليكتبوا عني، هذا مجرد كلام ولا يستحق الرد عليه، قالوا: تزوجت فلاناً وطلقت فلاناً، وتم الحديث أيضاً عن حادث تعرضت له في السنة الماضية عندما كنت في لبنان في التصوير. وبغض النظر عن الطريقة السخيفة التي يكتبون بها، تتصل أختي لتطمئن عليّ، فسألتها: ما الموضوع؟ قالت إن صوري في كل مكان، وقد تعرضت لحادث أثناء العودة إلى المنزل في دمشق، وأنني بخطر، على الأقل فليدرسوها بشكل صحيح.

الرياضة... ثم الرياضة
كيف تنظمين حياتك ووقتك؟ وماذا تفعلين للمحافظة على رشاقتك وجمالك؟
أمارس الرياضة كل يوم نصف ساعة أو أكثر؛ لأنني أحرص على أن أنشط جسمي، حتى وإن كنت ملتزمة بالعمل، قبل أن أنام مثلاً، أحب أن ألعب، المهم أن أحرك الدم في جسمي، ففي «شوق» كنا نعمل 18 ساعة، إلا أن نصف ساعة رياضة تعادل تلك الـ18 ساعة؛ لأن الحركة مدروسة أكثر من طريقة الشغل في الحياة، ثانياً أنا آكل كثيراً، ولا تسألني لماذا لا أسمن؟ كل ساعتين يجب أن آكل شيئاً ربما ليس بكميات كبيرة، بالصدفة عرفت أن الأكل كل ساعتين أمر صحي، المشكلة الوحيدة أنني أسهر كثيراً، وأنا لا أنصح الفتيات بهذا أبداً، فهذا يؤذي البشرة، ويخلق عدم توازن في الصباح، فأسوأ شيء ألا تأخذ القسط الكافي من النوم، وبالتالي تخسر بعض الصحة، إلا أنني لا أستطيع أن أنام باكراً.

الشائعات
هل تتمنين، بعدما حصلت على كم الشهرة وما يحدث من شائعات وكلام، أن تكوني فتاة عادية؟
لا أبداً، لأنني وإن كنت عادية؛ فأنا موجودة في البيت، وستنال مني الشائعات، والكلام من قبل الجيران وممن حولي وأقاربي، فهي لا تختلف أبداً في مجال الشهرة.
ما هو برجك؟
الدلو.
ألا تشعرين أن شخصية الدلو هادئة ومتزنة؟
الدلو ليس هادئاً على الإطلاق، بل يمثل الهدوء.

الإنسانية هي الأساس
كيف تحبين أن تقدمي شخصيتك للوسط الفني والناس؟
طبيعية، حقيقية، بسيطة، ليست لديّ مشكلة، أنا رأيت ممثلين وممثلات يتعاملون مع من يقدمون لهم القهوة والشاي بطريقة ليست كما يجب، أنا أعامل كل واحد من الناس على أنه «إنسان»، قد يقدم لي اليوم القهوة والشاي، لكن ربما سيكون غداً قائداً لي في مكان ما، على مبدأ «الحجر إللي ما بيعجبك بفجك»، بالنسبة لي لا يوجد شخص أقل من شخص، حتى المخرج عندما تتعامل معه كإنسان أو كصديق نوعاً ما، فسيتعاون معك، ولا تشعر بأنه أعلى منك، وكذلك مع الذي يقدم القهوة والشاي، الكل سيحبونك، أنا الحمد لله لم أواجه مشكلة منذ دخلت هذا المجال وإلى الآن، فأنا شخصية اجتماعية، وأحب التعامل مع الناس.

أمل عرفة تدرس كل خطواتها
ما العمل الذي ترغبين في متابعته في هذا الموسم؟

لم أستطع أن أشاهد «شوق» لأنه بدأ العرض أثناء التصوير، ومهم بالنسبة للفنان أن يشاهد نفسه وينتقد أداءه، وأنا متشوقة لأراه، كذلك أتخيل «سايكو» سيكون لذيذاً وجميلاً ومهماً؛ يشبه أمل عرفة، وأنا منذ صغري أحبها وأحب كل أعمالها، وأشعر أنها تحسب وتدرس كل خطواتها، وأتمنى أن أحضره.
هل تشعرين بصعوبة بأن يثق الفنان في نفسه لدرجة أن يقدم خمس شخصيات في العمل الواحد كما فعلت امل عرفة في مسلسل «سايكو»؟
تماماً، تخيل هذا الشخص وما يمتلكه من ثقة؛ بأنه سيقوم بخطوة جديدة ومهمة وغريبة.
هل تشعرين بالخطورة؟
هي ممثلة تتحدى نفسها وترغب في التجربة.
هل لديك هذه الجرأة في أن تقدمي مثل هذه التجربة؟
لا أعتقد أني قادرة، ولا أجرؤ أن أقدم خمس شخصيات في مسلسل واحد،
لا أمتلك الجرأة، وليس لديّ عمر فني يحمل خمس شخصيات وخبرة، سأفشل حتماً إن أقدمت على مثل هذه التجربة أكيد، فلماذا أضع نفسي في هذا الموقف، ولا ننسى أن أمل عرفة كاتبة أيضاً.
ما هو الشيء الذي تتمنينه من الإعلاميين؟
أتمنى أن ينقل الصحفي الحديث بأمانة وكما هو. لقد تعرضت لأكثر من مرة لموقف كأن أكون أنا والصحفي صديقين نحكي وندردش ونضحك، وأفاجأ بظهور الأجوبة على لساني وكأنني إنسانة غليظة..
«السوشيال ميديا»
ما رأيك بانتشار «السوشيال ميديا» وسهولة أن ينشئ أي شخص صفحات باسمك؟ كيف تتفادين هذا الموضوع؟

ليس لديّ فيس بوك، وإن كتبت «مرام علي» أو اسم أي فنان، فتجد 5000 صفحة باسمه، لذا أرحت رأسي، وعلى الإنستغرام يوجد ضبط للموضوع، فكل ما يوجد شيء باسمي يتم «تهكيره».

 

نورا العايق تشن هجوماً حاداً على نسرين طافش: الفرق شاسع بين النجومية و الشهرة

لمشاهدة أجمل صور مشاهير العالم زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار مشاهير العالم عبر تويتر "سيدتي فن

أضف تعليقا

X