أسرة ومجتمع /شباب وبنات

كيف تصبح متحدثاً ناجحاً؟

أحمد الكاف
مشعل الشامي
نبال قندس
إيمان رجب

يتطلب لقاء الجمهور والخوض معه في حديثٍ ما قوةً كبيرةً، ومهارةً يجب أن نمتلكها في أنفسنا، هذه القوة والمهارة في مقدورنا أن نصنعهما إذا ما توفرت الإرادة، فكلُّ شخص منا قادر على تطوير ذاته ليصل إلى مبتغاه.
وفيما يلي يقدم مجموعة من الأصدقاء رأيهم حول قدرتهم على أن يصبحوا متحدثين ناجحين، وصفات المتحدث الناجح:
نبال قندس
المتحدث الناجح يبني حديثه على ثقافة واسعة، واطلاع كبير على الكتب والثقافات المختلفة، والتحدث بنجاح يتطلب من الشخص العمل بجدٍّ، وبذل جهد كبير، خاصةً حين يجابه جمهوراً متبايناً في الثقافة واللغة.
إيمان الرجب
أعتقد بأن المتحدث الناجح هو مَن يقوم بتيسير "سبل التحدث"، ويمتلك تجارب كبيرة، وأجرى لقاءات كثيرة، فالتجربة تولِّد المعرفة، بالتالي لن يواجه أي عقبات في تخطي حاجز الخوف من الجمهور.
أحمد الكاف
ليس كل متحدثٍ ناجحاً، وليس كل ناجحٍ متحدثاً، أنا متأكد من صحة هذه المقولة، لأن التحدث بنجاح يحتاج إلى كثير من الثقافة والاطلاع والعمل على الذات والتجربة التي لا غنى عنها في كل المواقف.
مشعل الشامي
عندما تتوفر الإرادة لدى الشخص في مقدوره أن يكون متحدثاً ناجحاً، لكنَّ الأهم من ذلك هو ثقته في نفسه وفيما سيطرحه، أو يقدمه للجمهور، مع انتقاء أسلوب رائع ليظهر بشكل ناجح بكل تأكيد.

أضف تعليقا

X