سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

وجبة الفطور المثالية للطلاب والطالبات

احرصي على تناول طفلك لوجبة إفطار كاملة
مكونات وجبة الإفطار المثالية للطلاب والطالبات
فوائد وجبة الإفطار لطفلك

في موسم الدراسة، يهمل الكثير من الآباء تناول أولادهم لوجبة الفطور قبل الذهاب إلى المدرسة، إما لانشغالهم، أو لعدم توفر الوقت الكافي لتناولها، أو لعدم رغبة الطفل في تناولها، رغم أن وجبة الفطور هي الوجبة الأهم في اليوم كله.
وحول فوائد تناول وجبة الفطور للجسم تحدثنا الدكتورة وداد محمود برديسي "استشارية طب الأسرة في وزارة الصحة وأستاذة البرنامج المشترك للدراسات العليا لطب الأسرة"، ومن أهم هذه الفوائد:

1. حرق السعرات: تناول وجبة الفطور يساعد على تحفيز الجسم على حرق السعرات الحرارية بكميات أكبر من أجل أداء الأعمال اليوميّة.
2. الشعور الدائم بالهدوء: تمنح وجبة الإفطار حالة من الهدوء والقدرة على السيطرة على الغضب خلال اليوم.

3. زيادة التحصيل الدراسي: تناول وجبة االفطور يساعد الطلاب والطالبات على التركيز في العملية التعليمية، والتي تحتاج للكثير من الطاقة لتزويد العقل والجسم بما يحتاج إليه.
4. منع السمنة: إنّ عدم تناول وجبة الفطور يؤدّي للزيادة في كميّات وجبتي الغداء والعشاء، وذلك حتّى يتمّ تعويض كمّيّة الطعام التي لم يتمّ تناولها في وجبة الإفطار.
5. تجنب المشكلات الصحية: عدم تناول وجبة الفطور للأطفال يؤدّي إلى حدوث العديد من المشاكل الصحّيّة، ويحرمهم من الحصول على الفوائد الغذائيّة الكبيرة المترتّبة على تناول وجبة الفطور.

6. الحيوية والنشاط: تساعد وجبة الإفطار على تقديم أداء أفضل خلال اليوم، حيث تمنح الطفل الحيويّة اللازمة والنشاط المطلوب للقيام بالواجبات المطالب بها من دراسة ومذاكرة، وينصح دائماً بتناول وجبة إفطار صحية تحتوي على قدر مناسب من العناصر الغذائيّة ومكوّنة من الخضراوات والفواكه وغيرها من المواد الصحّيّة.
7. حرق الدهون: وجبة الإفطار تمنح الجسم القدرة على بدء العمليّات الحيويّة المرتبطة بحرق الدهون في ساعات الصباح الأولى، مما يساعد الجسم على حرق الدهون، والتخلص من الوزن الزائد.

ونظراً لكل تلك الفوائد، ينبغي أن يحتوي طعام فطور الطالب أو الطالبة على وفرة من الخضراوات والفواكه والبروتينات والحبوب ومنتجات الألبان.


والخيارات التالية نماذج لفطور صحي للأطفال:
• لحم الدجاج مع الجبن والخضار.
• زبدة الفول السوداني، فهي محببة للأطفال، وتعد مصدراً غنياً بالبروتين.
• الحبوب المُحلاة بالسكر، ويمكن مزجها بأصناف غذائية صحية أكثر، مثل: الحليب، أو عصير البرتقال الطازج.
• منتجات الألبان والبيض مهمة جداً، وينبغي تقديمها بالطريقة المحببة للطفل.
• الفواكه والخضراوات الطازجة.
• الابتعاد قدر الإمكان عن اللحوم والأغذية المعالجة والمُعلبة.
• الابتعاد عن تناول الحلويات والمقرمشات والمياه الغازية، واستبدالها بالأطعمة والمشروبات الصحية.

أضف تعليقا

X