لايف ستايل /منازل المشاهير

ديكورات دافئة في "شاليه" بطلة مسلسل "فريندز" غريبة الأطوار

ليزا كودرو Lisa Kudrow باعت الـ"شاليه" الجبلي التي تملكه في"بارك سيتي"، بولاية "يوتا"، مقابل 3.6 مليون دولار أمريكي
الـ"شاليه" يمتدّ على مساحة حوالى 350 مترًا مربعًا، ويضمّ أربع غرف نوم ومنطقة للجلوس ومطبخًا مفتوحًا وشرفات عدة
"شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow يحظى بإطلالات خلابة
إطلالة على المطبخ المفتوح، في "شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow المُباع
الممثلة الأمريكية ليزا كودرو Lisa Kudrow، بطلة مسلسل "فريندز" Friends
في "شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow تحتل غرفة المعيشة مساحة في الطبقة العلوية المطلّة على منطقة الاستقبال
الخشب يُغلّف أساسيات الغرف، في "شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow المُباع
"شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow المُباع يمتدّ على طبقتين، في فندق "بلاك دايموند لودج"
نظرة إلى الصالون، في "شاليه" ليزا كودرو Lisa Kudrow المُباع

باعت الممثلة الأمريكية ليزا كودرو Lisa Kudrow، التي عرفناها في دور "فيبي" غريبة الأطوار بمسلسل "فريندز" Friends الـ"شاليه" الجبلي، الذي تملكه في"بارك سيتي"، بولاية "يوتا"، مقابل 3.6 مليون دولار أمريكي. علمًا بأنه كان أُدرج للبيع منذ سنة تقريبًا بـ4 ملايين دولار أمريكي، وبالتالي هي لم تخسر الكثير جرّاء ذلك. الـ"شاليه" عبارة عن طبقتين تقعان في فندق "بلاك دايموند لودج"، وتتمتعان بإطلالات رائعة على منتجع "دير فالي ريزورت"، من خلال النوافذ الزجاج الممتدة من الأرض إلى السقف.

تبلغ مساحة الـ"شاليه" حوالي 350 مترًا مربعًا، وتضمّ أربع غرف نوم ومنطقة للجلوس ومطبخًا مفتوحًا وشرفات عدة.
يرتدي البناء الخارجي حلّة انجليزية مطعمة بلمسات جبلية تنعكس في الـ"ديكورات" الداخليّة، حيث تبرز أعمال الخشب على الجدران والأسقف والأرضيّة، ما يشيع أجواءً دافئة.
صحيح أنّ الصالون يحظى بمساحة مفتوحة، إلّا أنه ينبض بالحميمية، إذ تنسجم الألوان الحارة البارزة على القماش، مع الخشب العسلي الذي يغلّف أساسيات الغرفة، في توليفة جذابة ومطبوعة بالفخامة. وفي الصالون، يبدو الموقد نقطة الجذب الرئيسة، وهو مثبّت على جدار معدّ من الحجر الطبيعي، في لمسة ريفية.
يتكرّر حضور القماش الأحمر البارز على أريكة الصالون، في الكراسي التي تحوط طاولة الطعام المعدّة من الخشب البنّي الداكن. ويبدو هذا الركن نقطة الفصل بين الصالون والمطبخ، حيث يُغطّي الخشب خزائنه كافة، فيما تتوسّط "جزيرة" ذات سطح رخام الحيّز، وتمتدّ للعب دور الـ"كاونتر" الذي يمنح المطبخ استقلالية، على الرغم من انفتاحه على مساحة الاستقبال.
أمّا السلّم الذي يربط بين طبقات الـ"شاليه" فجذّاب، مع الإشارة إلى أنّ أعمال الخشب تزنره بصورة فخمة.
من جهةٍ ثانيةٍ، تحتلّ غرفة المعيشة مساحة في الطبقة العلوية المطلّة على منطقة الاستقبال. ويفترش أرضيتها الـ"موكيت" البيج، الذي يحاكي السجاد العجمي. ويحضن الركن أيضًا، أريكة وثيرة مكسوة بالقماش المخمل، ليؤمّن الدفء للجالسين عليها. وتقابلها مساحة للعمل عبارة عن طاولة مكتب تعلوها وحدة من الخزائن لحفظ الأوراق والملفات.

هل أعجبكم الموضوع؟

أضف تعليقا

X