سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

الحمل الضعيف.. أسبابه وكيف تتخطينه؟

المشاكل الشائعة التي تتعرَّض لها أي سيدة وبخاصة في بداية فترات حملها
ضيق في التنفس وغثيان وإرهاق
الكشف المبكِّر للحمل والمتابعة المستمرَّة يساهم في نجاح الحمل

الحمل الضعيف من المشاكل الشائعة التي تتعرَّض لها أي سيدة وبخاصة في بداية فترات حملها، ورغم أنَّه قد يسبِّب «الإجهاض» إلا أنَّه يمكن تخطي هذه المشكلة عبر الكشف المبكِّر للحمل والمتابعة المستمرَّة من قبل الطبيبة المشرفة على حملك.
«سيدتي نت» التقت بالدكتور انتصار راغب الطيلوني، استشاري ورئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام بجدَّة، ليعرفك على ما يسمى بالحمل الضعيف، وأهم عوارضه وأسبابه وطرق العلاج.
بداية أوضح الدكتور الطليوني أنَّه لا يوجد في الطب ما يسمى بالحمل الضعيف، لكن أُطلق هذا الاسم على أي حمل يصاحبه اجهاض منذر أو انذار بالإجهاض.


• أهم عوارض ما يسمى بالحمل الضعيف:
ـ عادة ما تشعر الحامل التي تعاني من الضعف بألم شديد أسفل البطن ويكون بسكل نوبات متكرِّرة.
ـ نزول دم باستمرار أو على شكل خيوط.
ـ خمول طوال اليوم والنوم طوال اليوم.
ـ ضيق في التنفس وغثيان وإرهاق.


• الأسباب الشائعة:
ـ إصابة الرحم بالعيوب الخلقيَّة أو العيوب المكتسبة مثل الاصابة بالأورام الليفيَّة.
ـ ضعف هورمون البروجيستيرون وهو المسؤول عن زيادة سمك بطانة الرحم الذي يتسبَّب في تثبيت الجنين في الرحم.
ـ ضعف هورمون الحمل.
ـ الاصابة ببعض الأمراض التي تجعل أوعية البويضة الملقحة لا تعمل جيداً مثل: تكيُّس المبايض أو إصابة بطانة الرحم التي تستقبل الجنين بالخلل ما يجعلها غير قادرة على تثبيته.
ـ عيوب وراثيَّة في الكروموسومات تتسبب في حدوث طفرات تتسبب في خلل في الخلايا، وبالتالي عدم ثبات الحمل.
ـ فقر الدم - ارتفاع ضغط الدم.
ـ الاصابة بمرض السكري.
ـ التقدُّم في السن.
ـ إذا كان الحيوان المنوى ضعيفاً أو مشوهاً قد يحدث اجهاض قبل انتهاء الشهر الثالث.


• طرق العلاج ونصائح لتخطي هذه المرحلة بسلام:
ـ في حال كان السبب خللاً في الكروموسوات فإنَّ الاجهاض في هذه الحالة يكون حتمياً ولا يمكن عمل أي شيء للحفاظ على الجنين. أما إذا كان السبب غير ذلك فيمكن بإذن الله الحفاظ على الحمل باتباع الآتي:
ـ الحرص على اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل يحتوي على جميع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم ويجب الاهتمام أيضاً بتناول البروتينات.
ـ قد ينصح الطبيب بأخذ الأقراص الخاصة بتثبيت حملك مثل دوفاستون، أو في بعض الحالات قد ينصح بأخذ حقن كل شهر.
ـ بمجرد معرفتك أنَّك حامل يجب أن تتوقفي عن جميع الأدوية التي كنت تتناولينها لأنَّ بعضها يتسبَّب في حدوث الإجهاض.
ـ أكثري من تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك لحماية طفلك من التشوهات.
ـ تجنَّبي الجلوس بطريقة غير سليمة كالقرفصاء.
ـ وأخيراً رياضة المشي الخفيفة لمدَّة (30) دقيقة في اليوم من أنسب الرياضات في فترة الحمل.
ـ الابتعاد عن العصبيَّة والقلق والتوتر، والضغط النفسي والإجهاد.

أضف تعليقا

X