سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

الناسور المهبلي.. ماذا تعرفين عنه؟

من أعراض الناسور انبعاث رائحة جداً كريهة كـ«التعفُّن».
أولاً لا بد من السيدة التفرقة بين ناسور الولادة والبواسير
يتم علاج ناسور الولادة بالتدخل الجراحي ونسبة الشفاء منه تصل إلى 90%
يستخدم الأطباء عادَّة في التشخيص الدقيق صبغة في الرحم

ناسور الولادة عبارة عن «فتحة» تظهر للنساء في المهبل بعد الولادة القيصريَّة أو في منطقة المستقيم، بسبب تأخر الطبيب في التدخل الجراحي وترك رأس الطفل ضاغطاً على عظمة الحوض ما يترتب عليه اصابة المرأة بثقب في المستقيم وهو ما يسمى بـ«الناسور».
«سيدتي نت» التقت باستشاري جراحة النساء والتوليد ومناظير وأورام نسائيَّة بالعيادة الأولى اتوال، نايل أحمد حلمي، ليعرفنا عن أسباب ظهور الناسور وما هي أنواعه وكيف لك أن تفرِّقي بين الناسور والبواسير وما هي طرق الوقاية والعلاج؟
• أنواع وأسباب الناسور المهبلي:
أولاً لا بد من السيدة التفرقة بين ناسور الولادة والبواسير، إذ إنَّ البواسير تحدث في منطقة المستقيم أو في فتحة الشرج السفلي تصاب بها بعض السيدات خلال فترة الحمل أو بعد الولادة، وهي عبارة عن أوردة متورِّمة وبها انتفاخ تتسبب في حدوث ألم شديد في فتحة الشرج ويزيد الألم عند الجلوس أو عند عمليَّة الإخراج ولا ترتبط البواسير بالحمل فقط.
وعادة لا تؤثر البواسير على الحمل، لكن عادة يزداد سوءاً مع الحمل والولاده الطبيعيَّة وبعض الأطباء يفضلون الولادة القيصريَّة. أما الناسور فلا يمنع الولادة الطبيعيَّة ويفضل علاجه قبل الحمل.


• أنواع الناسور:
ـ ناسور رحمي مثاني: فتحة بين المثانة والرحم ويتم فيه تسرُّب البول لداخل الرحم وتسرُّب الدورة الشهريَّة إلى المثانة وخروج بول مخلوط بالدم أثناء الدورة الشهريَّة.
ـ ناسور مهبلي مثاني: فتحة بين المهبل والمثانة ويتم تسرُّب البول من المهبل بطريقة مستمرة.
ـ ناسور مهبلي مستقيم: فتحة بين المهبل والمستقيم، ويتم فيه تسرُّب البراز من المهبل باستمرار من دون تحكم.


• أعراض الناسور:
ـ إصابة السيدة بسلس البول.
ـ المعاناة من الغازات بشكل مستمر.
ـ آلام مبرحة أثناء الاتصال الجنسي «العلاقة الحميمة».
ـ انبعاث رائحة جداً كريهة كـ«التعفُّن».


• طرق التشخيص الطبي:
يستخدم الأطباء عادَّة في التشخيص الدقيق صبغة في الرحم للوصول إلى أماكن التسريب، وعادة ما يتم عمل تحليل للبول والدم للتأكد من عدم انتشار العدوى.
• طرق الوقاية من ناسور الولادة:
المتابعة المستمرة أثناء فترة الحمل وفي حال ملاحظة أي من الأعراض السابقة، سارعي باستشارة الطبيب.


• العلاج:
يتم علاج ناسور الولادة بالتدخل الجراحي ونسبة الشفاء منه تصل إلى 90%.

أضف تعليقا

X