صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

دوالي الساقين: الأسباب وأحدث العلاجات

علاج دوالي الساقين
علاج الفاريز بالموجات فوق الصوتية
الدكتور جميل فانوس
الوزن الزائد يسبب الضغط على الأوردة فيتسبب بظهور الدوالي

دوالي الساقين، أو الفاريز كما يطلق عليها شعبياً، هي مشكلة تعاني منها النساء أكثرمن الرجال.
الأخصائي في العلاج التجميلي للشرايين الدكتور جميل فانوس، المتنقل بين فرنسا ولبنان، يشرح لقراء وقارئات "سيدتي نت" عن أسباب وأحدث علاجات دوالي الساقين، في الآتي:

الدوالي Varicose Veins هي شرايين (أو أوردة) متضخّمة وبارزة تظهر في الساقين، يكون لونها عادة أزرق أو أرجوانيّاً. هذه الشرايين هي في الواقع فروع لوريد داخلي غالباً ما تكون فيه الصمّامات غير سليمة ويتدفّق الدمّ فيه بشكل عكسي، بمعنى أنّ الوريد المتضرّر ينقل الدمّ نحو القدم بدلاً من ضخّ الدم إلى القلب. هذه الحالة تسمّى "القصور الوريدي" Venous Insufficiency التي تؤدي إلى بروز الدوالي في الساقين.

هل تطلعنا على أسباب ظهور الدوالي في الساقين؟
ظهور الدوالي في الساقين يعود لعدّة أسباب وعوامل، أهمّها:
- العامل الوراثي اذ أنّ الخطر يزداد اذا كان الوالدان أو أي منهما أو أي فرد من العائلة مصابين بالدوالي.
- العمر: الخطر يزداد مع تقدّم العمر.
- جنس الشخص: تظهر الدوالي بنسبة أكبر عند النساء من جرّاء الاضطرابات الهرمونيّة وتناول موانع الحمل.
- الحمل المتكرّر وما يرافقه من تغيّرات هرمونيّة في جسم الحامل.
- قلّة الحركة والجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
- الضغط الكبير على الأوردة عند الأشخاص المصابين بالسمنة، عند الحوامل وعند من يرتبط عملهم برفع أوزان كبيرة.
- التدخين.
- ضعف في عضلات الساقين.


يُحكى عن تقنيات حديثة في علاج الدوالي، هل تحدّثنا عنها؟ وما هي خطوات تطبيقها؟
إنّ طرق علاج الدوالي أصبحت، حالياً، متطوّرة أكثر من ذي قبل. في السابق، كنّا نلجأ إلى الجراحة، لكنّ الآن هناك طرق جديدة واكثر فعاليّة بواسطة وسائل بسيطة، منها طريقة الحقن بمادة على شكل رغوة Foam أو ما يعرف بعلاج التصليب الرغوي Foam Sclerotherapy. هذه التقنيّة تؤدي إلى انكماش الدوالي وانسدادها وزوالها، وهي تستعمل لعلاج الأوردة الداخليّة والدوالي السطحيّة والشعيرات، لكنّ طريقة العلاج تختلف فيما بينهما:


- بالنسبة للأوردة الداخليّة ، كونها غير ظاهرة على سطح الجلد، يتمّ حقن هذه الرغوة بالاستعانة بالموجات فوق الصوتية Ultrasoundلتحديد موقع الوريد المصاب على الشاشة، وبالتالي معرفة حجمه وتحديد كميّة الرغوة التي يجب حقنها لمعالجته. بمعنى آخر، هذه الطريقة تمكّننا من مراقبة عمليّة الحقن والتأكّد من خلال الشاشة ما إذا تمّت معالجة الوريد المصاب أم لا.
- بالنسبة للدوالي السطحيّة والشعيرات، نكتفي فقط بالحقن دون الاستعانة بالـموجات فوق الصوتيّة، كونها ظاهرة على سطح الجلد ويمكننا رؤيتها بسهولة.


ما هي حسنات ومضاعفات هذا العلاج ؟
هذه التقنيّة في العلاج لديها عدّة حسنات منها انّها تتمّ:
1- في العيادة (جلسة العلاج تستغرق حوالي 20 دقيقة).
2- دون تخدير.
3- دون جراحة ودون أن تترك أيّة آثار.
4- دون ألم باستثناء بعض الانزعاج، كون الإبر المستعملة رفيعة جداً وبالكاد يمكن للمريض أن يشعر بها.

بعدها يعود المريض إلى ممارسة حياته العادية، ولكن من الأفضل أن:
- يرتدي الجوارب الضاغطة بعد علاج الأوردة الداخلية لمدّة اسبوع.
- لا يقوم بممارسة رياضة ثقيلة أو أي عمل يتطلب جهداً كبيراً لمدة أسبوعين تقريباً.
- أن لا يسافر لمدّة 3 أسابيع.
- أن لا يتعرّض للشمس لمدّة اسبوعين.

لهذه التقنيّة مضاعفات نادرة، منها:
- ظهور بعض الكدمات على الجلد في الأماكن التي تمّ الحقن فيها،وتختفي تدريجياً مع الوقت.
- الشعور ببعض الألم في الأماكن التي تمّ الحقن فيها؛ عندها يمكن للمريض أن يستخدم مرهماً مضاداً للإلتهابات.
- ظهور بعض الكتل المتحجّرة في أماكن الحقن وتختفي مع الوقت، وإلاّ يتم إزالتها بواسطة إبرة صغيرة.
- حساسية: في حالات نادرة.


ما هو الوقت الأمثل للخضوع لعلاج دوالي الساقين؟
من المعروف أنّ الدوالي تسوء مع الزمن، فكلّما كان العلاج مبكراً كلّما كان أسهل ونتائجه أفضل، ويستحسن القيام به خلال فصول الخريف والشتاء والربيع باستثناء فصل الصيف، كون الحرارة المرتفعة والتعرّض للشمس قد يؤديا إلى مضاعفات عند العلاج.
أمّا إذا كانت السيّدة حاملاً وتعاني من الدوالي، لا يمكننا الحقن أثناء هذه الفترة وننصحها بتأجيل العلاج إلى ما بعد الولادة بستّة اشهر تقريباً، خصوصاً أنّ بعض الدوالي التي تظهر في فترة الحمل قد تختفي بعد الولادة، كما ننصحها بارتداء الجوارب الضاغطة طيلة هذه الفترة كي لا يسوء وضع الدوالي من جراء الحمل.


هل تلعب خبرة الطبيب في التعامل مع كل حالة دوراً في نجاح العلاج؟
نعم، إنّ خبرة الطبيب المهنيّة تلعب دوراً رئيسياً في علاج الدوالي، إذ عليه أن يقوم بالفحص الدقيق للأوردة وأن يعطي التشخيص الصحيح والعلاج الأنسب لكلّ مريض، وأن يكون متمرّساً في تقنيّة الحقن وفي استعمال الإبر الصغيرة والرفيعة، من أجل الحصول على أفضل النتائج.


ما هي نصائحكم في هذا الإطار؟
يجب على الطبيب المعالج إفهام المريض أنّ علاج الدوالي لا يمكن أن يتمّ الاّ عن طريق التعاون بينهما، بمعنى آخر يجب على المريض، بالإضافة إلى العلاج الذي سوف يتلقاه، أن يتّبع نظام حياة صحيّاً وأن يتقيّد بالإجراءات الوقائيّة التي سبق وذكرناها.
كما على الطبيب المعالج أن يطلب من المريض، بعد انتهاء العلاج، القيام بفحص دوري للتأكّد من عدم ظهور الدوالي مجدداً .

أضف تعليقا

X