أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

55 فيلمًا قصيرًا يعرض في مهرجان طنجة

محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي يتوسط الوفد الرسمي
المخرج المغربي نوالدين عيوش يقدم فيلمه القصير «يطو»
خلال حفل الافتتاح
تقديم عرض مسرحي حول الفن السابع
أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية
محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال المغربي يلقي كلمته
من الحضور
انطلقت مساء أمس الإثنين في طنجة، الدورة الخامسة عشرة من مهرجان الفيلم القصير المتوسطي الذي ينظمه المركز السينمائي تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس من 2 إلى 7 أكتوبر الجاري.
ترأس حفل الافتتاح «محمد الأعرج» وزير الثقافة والاتصال، إلى جانب والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، والمدير العام للمركز السينمائي المغربي، وسفيرة النرويج بالمغرب، حيث تم عرض الفيلم المغربي القصير «يطو» لمخرجه «نورالدين عيوش»، وتقديم لوحات موسيقية وفنية، قبل أن يتعرف جمهور الفن السابع على أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الرسمية التي يترأسها أحمد حسني رئيس مهرجان تطوان للسينما المتوسطية.
وأعلن محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال في كلمته عن إخراج مرسوم قانون يتعلق باستقطاب الاستثمارات الأجنبية في مجال السينما، معتبرًا أنه من المراسيم الهامة التي ستعطي دورًا أساسيًا للسينما ولمكانتها، وأضاف أن الوزارة لديها مخطط عمل يندرج أساسًا في إعطاء مكانة متميزة لقطاع السينما في إطار مقاربة جديدة للصناعة الثقافية والصناعة السينمائية، خاصة أن السينما مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالثقافة.
كما أعلن وزير الثقافة والاتصال كذلك عن مخططين آخرين يتعلقان بإعادة النظر في قانون المركز السينمائي المغربي، ومشروع مرسوم قانون جديد يتعلق بالصناعة السينمائية، مع رؤية وتصور جديد وسياسة عمومية جديدة، بحيث تشتغل الوزارة في هذا المجال مع وزارة المالية والأمانة العامة للحكومة.
يشارك في هذه الدورة على مدى أسبوع 55 فيلمًا من 22 دولة تم اختيارها من بين 600 فيلم، فيما يشارك المغرب بخمسة أفلام انتقتها لجنة خاصة من بين 59 فيلمًا. وتتبارى الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية على 6 جوائز مهمة (الجائزة الكبرى للمهرجان، والجائزة الخاصة بلجنة التحكيم، وجائزة الإخراج، وجائزة السيناريو وجائزتا أحسن تمثيل ذكور وإناث)، وتتشكل اللجنة التي يرأسها أحمد حسني من السينمائية السلوفينية أنا لامبرت، والمخرجة والمنتجة التونسية شيراز بوزيدي، والمخرجة المغربية نرجس النجار، والمخرج المغربي نور الدين لخماري، وأنطوان لوبهان، مكلف بالسينما بالمعهد الفرنسي بالمغرب، وجاكوبو شيسا مدير مركز الفيلم القصير بإيطاليا.
ويهدف مهرجان طنجة للفيلم القصير المتوسطي، إلى الارتقاء بالتجربة السينمائية المغربية في الفيلم القصير، وإعطائها بعدًا دوليًا، خاصة أن الأفلام القصيرة المغربية حققت طفرة كبيرة في السنوات الأخيرة؛ إذ بلغ عددها، حسب المركز السينمائي المغربي، أكثر من 50 فيلمًا قصيرًا في السنة، مقابل 25 فيلمًا طويلاً.

أضف تعليقا

X