أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مطلّقة ذهبت لزيارة جارتها فقتلها شقيقها

جريمة

توجّهت سيدة مطلّقة لزيارة جارتها المسنة في مدينة المرج شرق العاصمة القاهرة ، لكنها لم تعرف عاقبة تلك الزيارة من جانب شقيقها الذي دخل معها في معركةٍ بسبب خروجها من المنزل دون موافقته ، وانتهت المعركة بخنقها بشالٍ حتى لفظت أنفاسها الأخيرة في الحال.

حاول المتهم "سيد.م" 33 سنة التنصّل من جريمته وتضليل رجال المباحث فصنع مشنقةً وعلّق فيها شقيقته قبل أن يتوجه إلى قسم شرطة المرج لتحرير محضر بانتحارها ، لكن يقظة المباحث كشفت عن تفاصيل بعد أن ضيّقوا الخناق عليه .

"الضحية" سامية يعرف عنها جيرانها حسنة السمعة والسلوك، وأنهم لا يعرفون ما دار بينها وبين شقيقها قبل مقتلها ، وأنها تزوجت من أحد جيرانها وأثمر الزواج عن طفلٍ وحيد، عاش مع والده بعد انفصال الزوجين بسبب مشكلات بين العائلتين، فيما عادت الأم لمنزل أسرتها بالمرج ، لكن شقيق الضحية الأصغر بدا من حديثه تبرير جريمة مقتلها على يد شقيقه الأكبر بقوله "شقيقتي اعتادت الخروج من المنزل دون توضيح وجهتها أو موعد عودتها، وعند تكرار تغيّبها فتراتٍ طويلة عن المنزل، وأن شقيقه الأكبر حذّرها من الخروج دون إذن، لكن عدم استجابتها لتحذيره، دفعه لحبسها داخل غرفتها وأنها لجأت إلى حيلةٍ للخروج من المنزل، بأن قفزت على عقارٍ ملاصقٍ لمنزلهم، وعندما علم شقيقها تتبعها حتى نجح في إعادتها وتخلّص منها بتوجيه لكماتٍ في مناطق متفرقة من الجسد وخنقها بشال حتى فارقت الحياة.

معاينة الشرطة لمسرح الجريمة أثبتت أنّ الجثة لسيدة في العقد الثالث من عمرها، وترتدي ملابسها كاملة، ومصابة بكدمات متفرقة، واستحالة قيامها بشنق نفسها فألقت الشرطة القبض على المتهم وتحرّر محضراً بالواقعة أحاله اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة إلى المستشار إسلام الجوهري رئيس نيابة حوادث شرق القاهرة التي انتدبت الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها لبيان أسباب الوفاة وقرّرت حبس المتهم على ذمة التحقيق.

أضف تعليقا

X