صحة ورشاقة /جديد الطب

تلوث الهواء يُبطىء تطور ذاكرة الأطفال !

الذاكرة
تلوث هواء الصف مسؤول عن مشاكل الذاكرة أيضاً
التلوث يعرّض ذاكرة الطفل للاضطراب

يتعرض الأطفال اثناء تنقّلهم في الطرقات إلى الجسيمات الدقيقة. وهذا النوع من تلوث الهواء قد يؤثّر على مستوى الذاكرة لديهم، وفق ما جاءت به نتائج دراسة علمية حديثة.

يضع الباحثون اللوم على الملوثات الداخلية في غرفة الصف، ويبدو أنّ العلماء قلقون بسبب عواقب تعرّض الأطفال إلى الملوثات الموجودة في الهواء أيضًا، وهم ذاهبون إلى المدرسة.
وفي مجلة التلوث البيئي Environmental Pollution يحذّر فريق إسباني من معهد برشلونة للصحة العامة (ISGlobal)، من التأثيرات الضارّة لهذه الجسيمات الدقيقة الملوثة، ذات الصلة بحركة السيارات والمرور على التطور المعرفي والإدراكي للأطفال. وقد توصلوا إلى استنتاجهم هذا بعد ملاحظة مجموعة تتألف من 1200 طفل، تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 10 سنوات من حوالى 39 مدرسة في برشلونة. وتمَّ قياس مستويات التلوث في الهواء خلال فترة الذهاب إلى المدرسة. وتمَّ تقييم الذاكرة العاملة والانتباه في مناسبات عدة خلال فترة التقييم التي استمرت 12 شهرًا. وتمّت مقارنة اختبارات الذاكرة هذه مع مستويات التلوث، وكشفت دراستهم عن وجود ارتباط بين التعرّض إلى الجسيمات الدقيقة، وتباطؤ تطور الذاكرة العاملة.
ويوضح أحد مؤلفي الدراسة، مار ألفاريز – بيدريرول، الباحث لدى ISGlobal قائلًا لمجلة "تايمز نيوز": "لقد أثبتت نتائج دراسات السموم والدراسات التجريبية السابقة، أنّ التعرّض لفترات قصيرة إلى مستويات عالية التركيز من الملوثات قد يكون لها تأثير غير مناسب وسلبي على الصحة".

الحل في الحدّ من استخدام السيارات
هل سيكون الأطفال محميين من التلوث في الهواء عندما يذهبون إلى المدرسة بواسطة السيارة أو باستخدام وسائط النقل العامة؟ الجواب لا، بحسب ما يقول الباحثون. ويوضح جوردي سونير، رئيس برنامج صحة الطفل في ISGlobal لصحيفة الغارديان قائلًا: "إنّ حقيقة أنّ الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة أكثر تعرّضًا إلى التلوث، لا تعني أنّ أولئك الذين يذهبون بواسطة السيارة أو باستخدام وسائط النقل العامة، غير معرضين إلى مستويات عالية من التلوث، فكلاهما معرض إلى المستويات ذاتها تقريبًا".
والحل يكمن في مكان آخر تمامًا بالنسبة إلى الباحثين، حيث يقترحون الحدّ من حركة السيارات والمرور، فيقترح ألفاريز – بيدريرول قائلًا: "إنّ الحل هو واحد بالنسبة إلى الجميع: تقليل استخدام السيارات الخاصة وتأسيس طرق أقل تلوثًا وأكثر أمانًا للأطفال أثناء ذهابهم من البيت إلى المدرسة وبالعكس.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X