أسرة ومجتمع /شباب وبنات

الهرمونات الأنثوية وتأثيرها على الحالة النفسية

الأخصائية النسائية الدكتورة رهام البلوي، تخبرنا أن هرمونات الأنوثة (الأستروجين والبروجسترون)، هي مواد كيميائية تنتج من الغدد الصماء وتتحرر بالجسم لتؤثر على أعضائه ووظائفها، وأي زيادة أو خلل بها يؤثر على الحالة النفسية والمشاعر خاصة في الأوقات الآتية:
في مرحلة البلوغ: حيث يكون للهرمونات دور أساسي في تكوين شخصية المراهقات والتي تتسم بتقلب المزاج، التوتر الشديد وعدم الثقة بالنفس، شعور بالإحباط والحزن، تناقص في الاهتمام بالنشاطات والعمل، عدم القدرة على التركيز، النوم المتزايد، تغير واضح في الشهية من انعدامها إلى زيادتها.
قبل الدورة الشهرية: حيث تصاب الفتيات بالقلق والعصبية غير المبررة والانفعال لأبسط الأسباب.
خلال فترة الإباضة: هنا تشعر الفتيات بالسعادة والراحة وزيادة في المرح والنشاط.
طرق السيطرة على خلل الهرمونات:
• النوم الكافي والرياضة وشرب الماء.
• تناول المغنيسيوم والزنك والحديد، ومكملات فيتامين ب5 وب6 وب12، حيث تساعد هذه الفيتامينات والمعادن على ارتخاء العضلات والأعصاب.
• التركيز على الأطعمة التي تحسن عمل الكبد، كالبروكلي، والجزر، والسبانخ؛ لتنظيم إفراز الهرمونات.
• تناول الكربوهيدرات، كالحبوب الكاملة والبقوليات للوجبات؛ وذلك للسيطرة على تقلب المزاج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X