أسرة ومجتمع /أنت و العمل

كيف تتعاملين مع تجربة العمل الفاشلة؟

قد لايعتاد الشخص ويتقن المهام الموكلة له
ولا تجعلي للمشاعر السلبية طريقاً إليك

"الفشل ليس عدم النجاح، الفشل هو جهل أسباب عدم النجاح"، تلك المقولة القديمة من المؤكد أنها صحيحة، خاصةً حين يتم استحضارها بعد المرور بأحد التجارب التي تكللت بالفشل، فـ أغلب الأشخاص يمرون بالتجارب التي لاتحقق توقعاتهم خاصة في المسار المهني، فقد يتمّ الاستغناء عنه بعد إيجاد الوظيفة الأولى أو بعد حصوله على المنصب الذي يظنه "حلماً لن يتكرر".

مدرب التنمية البشرية والمستشار الإداري "رضوان الجلواح"، يُخبرنا عبر السطور التالية حول آلية التعامل مع تجارب العمل الفاشلة أياً كانت، فيقول :

"من الطبيعي أنّ يتم الاستغناء عن خدمات بعض الموظفين أثناء فترة العمل، وقد يحدث ذلك بعد مرور فترة تدريب قصيرة، وهذا غالباً يعود إلى إحدى الأسباب التالية:

- أن تكون مهارات الفرد ومؤهلاته غير كافية لإتقان مهام الوظيفة المطلوبة.
- عدم تأقلم الفرد مع محيط العمل من زملاء ورؤساء.
- عدم اعتياد الفرد وإتقانه للمهام التي وُكل بها.
- أسباب تنظيمية أو إدارية " مثل إغلاق إحدى الأقسام أو الفروع وماشابه".تجارب 
- وقد يكون الاستغناء بدون سبب وجيه أو مقنع.

في كافة الأحوال قد ينتابكِ الشعور بالإحباط والفشل والخيبة، ولكي تتخطي تلك الفترة الصعبة من الحياة، عليكِ إتباع الخطوات الآتية:

- أولاً أحمدي الله ولا تجعلي للمشاعر السلبية طريقاً إليك، فكّري بإيجابية، فقد اكتسبت خبرة على الأقل في كيفية التعامل مع بعض الشخصيات وحصدتِ بعض المعلومات الجديدة، ولربما كان الاستمرار في هذا العمل خطأ يؤثر على مسيرتك المهنية سلباً في المستقبل، لذا عليكِ التقبل والرضا بالواقع.
- تفاءلي واعملي بالأسباب، ابدئي البحث من جديد عن فرصة وظيفية أخرى وطوّري مهاراتك وهواياتك وعلاقاتك في الحياة.
- اطلبي خطاب خبرة من الجهة التي عملتِ فيها واحذري بشأن كتابة أمر الاستغناء من قِبلهم.

- في المقابلات الوظيفية، ينبغي عليكِ عدم ذكر الجهات التي عملتِ بها لفترات قصيرة " من شهر إلى ثلاثة أشهر"، كونها تُعطي انطباعاً سلبياً يدل على عدم الاستقرار والتذبذب لدى الشخص بغض النظر عن الأسباب التي أدّت إلى ذلك، كما ينبغي عليكِ عدم ذكرها في السيرة الذاتية أيضاً.

- لاتذكري العبارات الآتية "تمّ الاستغناء عنّي" أو "تمّ طردي" في مقابلة العمل، ويُفضل التحفظ أو خلق أحد الأعذار المقبولة مثل "تمّ الاستغناء عن القسم بكامله" أو "تركت العمل نتيجةً لظرف شخصي".
- لاتتحدثي عن أحد رؤسائك السابقين بسلبية أو سوء حتى وإن كان أحدهم معروف بالتعامل الغير احترافي.
- أحسني الظن واختتمي أيامك الأولى والأخيرة في الوظيفة بمشاعر ايجابية قدر المستطاع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X