سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

علامات غضب الطفل فوق عمر الخامسة

الشعور بالضيق والمرارة والفشل
يعبرون في شكل عناد وهياج وملل

يعد الغضب علامة خطرة تنبئ بأعراض المرض النفسي في الكبر، عن هذه المشكلة أفردت الدكتور "ملاك جرجس" بحثاً مطولاً ضمن مشاكل أطفالنا النفسية.

• تتخذ شكل الاحتجاجات اللفظية، استعمال ألفاظ بقصد التهديد أو القذف والأخذ بالثأر، بينما يلجأ طفل التاسعة أو العاشرة إلى السلبية، والتي تبدو في التمتمة بألفاظ غير مسموعة والتعبير عن انفعال الغضب بأسارير الوجه في غير عنف.
• وهناك أطفال إذا غضبوا لازمتهم الكآبة والميل إلى الانزواء، مما يدفعهم للتمركز حول ذاتهم والتبرم من الحياة، والشعور بالضيق والمرارة والفشل في الحياة مستقبلاً، والجنوح إلى أحلام اليقظة.
• أطفال الخامسة يظهرون غضبهم في صورة التشنج بالبكاء والعصيان، وبين السابعة والحادية عشرة يعبرون في شكل عناد وهياج وملل واكتئاب وخمول، وشكوى مستمرة من الإجهاد والتعب السريع.
• أساليب الغضب السلبية وهي الانسحاب والانزواء والتمتمة أو الإضراب عن الأكل والأخذ والعطاء، تعد من أضر أنواع الانفعال؛ لأنه يعتمد على الكبت.
• بينما أساليب الغضب الايجابية مثل الثورة والصراخ والرفس وإتلاف الأشياء، والذي يفرغ فيه الطفل شحنة غضبه تعطي البيئة من حوله فرصة للتفاهم معه والوصول إلى حل مرضٍ أو فرصة تفهمه أنه مخطئ في غضبه.

أضف تعليقا

X