صحة ورشاقة /الصحة النفسية

العلاج النفسي يقضي على مشاكل غياب الطمث

العلاجات النفسية لمرحلة انقطاع الطمث
الجلسات المفتوحة تخفف من الاكتئاب
الصحة النفسية الجيدة في مواجهة غياب الطمث

صحة المرأة النفسية تصبح أكثر هشاشة وضعفًا حين تصل إلى مرحلة انقطاع الطمث. فإذا كانت أعراض غياب الطمث لديكِ شرسة للغاية، وتجدين صعوبة في تحمّلها، فإنّ العلاج النفسي سيكون مفيدًا لك.

يؤكد الأطباء أنّه عند انقطاع الطمث وحدوث أزمات نفسية لدى المرأة، فالتوجّه للعلاج النفسي فاعل للغاية لمحاربة الاكتئاب، أو عندما تزداد اضطرابات المزاج بسبب الشعور بعدم القيمة.
ويمكن اللجوء إلى الاستشارة النفسية من خلال زيارة محلل نفسي مرتين أو ثلاث مرات، للتغلب على الأزمة وتبعاتها الصحية والاجتماعية، ولكي ترى المرأة بوضوح أكثر، وتدرك كيفية اتخاذ القرارات الصائبة، خصوصًا في ما يتعلق بشريكها وأسرتها.

العلاجات المختلفة المتوافرة
تتوافر أشكال عديدة من العلاجات النفسية، بحيث إنّ كل امرأة يمكنها اختيار ما يناسبها تمامًا. وإذا كانت المرأة على سبيل المثال تسعى إلى فهم ما يحدث لها، وما يحدث لأنوثتها وماذا يمثّل سنّها بالنسبة لها، فسوف تجد أنّ تقنيات التحليل النفسي ضمن العلاج النفسي هو الأفضل. وإذا كانت ترغب فوق كل شيء إلى زيادة ثقتها بنفسها، أو بقدرتها على التغلب على التوتر والقلق، فإنّ العلاج السلوكي الإدراكي هو الأفضل.
كما أنّ العلاج ضمن المجموعات لكي تستمد المرأة القوة من المجموعة أمر مذهل. وسوف تكتشف بشكل رئيسي أنّ تجارب الآخرين قريبة من تجاربها، ومن هنا يمكن للعلاج ضمن المجموعة أن يساعد بشكل خاص، ويسمح لها بتخطي أزمة منتصف العمر بسهولة.

أضف تعليقا

X