أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

تونسيّة تحصل على جائزة أفضل أطروحة دكتوراه في فرنسا

مريم خديم تمسك جائزتها عن أفضل أطروحة دكتوراه في فرنسا

حصلت التّونسيّة الشابّة مريم بن خديم أخيراً على جائزة «برنارد كوكبلين»، وهي جائزة فرنسيّة تمنح لأفضل أطروحة حول موضوع الطاقة الحراريّة وقد تسلّمت جائزتها بمدينة «مونبولييه» بفرنسا.
ومريم بن خديم تابعت دراستها العليا في الكيمياء وتخرجت عام 2011 من الجامعة التونسيّة، ثمّ التحقت بفرنسا لإكمال شهادة «الماجستير» بجامعة «إكس مرسيليا» ثم أعدّت وناقشت رسالة شهادة الدكتوراه بجامعة «قرونوبل ألب» وكان موضوع أطروحتها حول الطاقات المتجددة ومسالة الاحتباس الحراري وضرورة البحث عن بدائل للطاقات الملوثة.
تقول مريم خديم إنها كانت دائماً تولي اهتماماً كبيراً للعلوم وخاصة للفيزياء والكيمياء، وهو ما حدّد مسيرتها الأكاديمية فيما بعد، مضيفة أن لها جاذبيّة للعلوم؛ لأنها تسمح لها، حسبما صرحت به، بفهم وإدراك ما يدور حولها بإعطائه معنى منطقياً وواقعياً وأكدت: «إن العلوم أعطت للإنسان الأدوات لحل الإشكاليات التي طرحت أمامه، واليوم فإن العلوم هي التي تحقق التقدم التكنولوجي»
ومريم خديم تعمل اليوم مهندسة وباحثة في فرنسا، وهي تقول إنها تريد اكتساب مزيد من الخبرة والتجربة خلال عشرة أعوام في فرنسا، ثمّ بعد ذلك ستخطّط لتعود بعدها إلى تونس لتساهم ببحوثها في المساهمة في إرساء مشاريع في بلادها في مجال الطاقات المتجدّدة.

أضف تعليقا

X