أسرة ومجتمع /خصوصيات

أعيش في الغرب وأخجل من حجابي!

مرحبًا خالة حنان:
أنا ست متزوجة، لديّ طفلان، عمري ثلاثون، وأعيش في الغرب، أنا متعلمة وجامعية، لديّ عمل وأحب أن أتعلم وأتطور دائمًا، لكن منذ أن بدأت العمل قبل سنتين، أصبح لديّ صراع داخلي مع نفسي، سببه نظرات العالم لي، أحس نفسي شخصًا ليس مرغوبًا فيه أينما ذهبت.
المشكلة هي حجابي، الكل ينظر لي نظرة تجعلني أخجل من نفسي، وقد أصبح لديّ قناعة كاملة بأن الحجاب ليس حجاب الشعر؛ فالأهم في الدين العبادة الصادقة من القلب، والحجاب هو حجاب العيون والنفس عن الفواحش، المهم أني أرغب أن أنزع الحجاب، وزوجي ليس لديه مانع، لكن ليس لدي جرأة أن أواجه الأقارب، وبالأخص أهل زوجي، أنا تعبانة نفسيًا؛ حتى أني أصبت بالكآبة، ولا أحب أن أذهب إلى أي مكان، أكره نفسي، ماذا أفعل؟؟
«شادية».
الحل والنصائح من خالة حنان:
1- غيري اللوك!!!
2- نعم يا حبيبتي، اذهبي وابحثي عن أزياء المحجبات، والتي تمتلئ بها الأسواق في العالم، واليوم اختاري منها ما يجعلك تحافظين على وقار إطلالتك، من دون أن تفقدي علاقتك بالموضة والشعور بأنك جزء من المجتمع الذي تعيشين فيه.
3- ما تشعرين به، لا أقول إنه غير موجود، أي نظرة الآخرين لك، ولكن المبالغة هي في رأسك أنت فقط؛ فهناك الملايين اليوم يعيشون في الغرب، ويعملون في مؤسسات رسمية وبنوك وشركات خاصة، والنساء منهم يرتدين الحجاب، والرجال يظهرون بلحى أو زي لا يخفي عقيدتهم.
4- بالطبع هناك دوائر لا تخفي عنصريتها، وهذا موجود في كل أنحاء العالم، وفي بلداننا العربية، هناك أناس عنصريون في جنسيتهم وانتمائهم لمنطقة معينة، وأتلقى رسائل من بنات محرومات من الزواج؛ لأنهن سمراوات، وأهل العريس يرفضونهن بسبب لون بشرتهن!!!
5- لا تبالغي يا ابنتي، وما أنت عليه من قلق هو بسبب عدم قناعتك الداخلية بنزع حجابك؛ فأنت كئيبة لأنك مترددة، ليس بسبب الناس؛ بل بسبب جزء من أعماقك، الذي يؤكد لك أن حجابك فرض، وقد ارتديته والتزمت به لترضي الله أولاً، وليس الناس؛ فمن أي أمر ستتخوفين الآن؟ من العمل، أم الرزق، أم زعل أقارب زوجك؟ أليس الله تعالى، الذي أطعته بحجابك، بقادر أن يوفر لك كل الظروف التي يمكن أن تحميك وترعاك وتسعدك؟
6- أخيرًا، لا يمكنني أن أقدم لك نصيحة عملية بنزع حجابك أو إبقائه، لكني حاولت كما أفعل مع كل بناتي، أن أساعدك على مواجهة نفسك واستفتاء قلبك، والمزيد من طلب المساعدة من خالقك، وسؤاله أن يغدق عليك نفسًا مطمئنة.

وللنساء والزوجات اللاتي يبحثن عن رأي صادق وحلول لمشاكلهن «خالة حنان» عادت لتدعم كل النساء وتقدم لهن الحلول، راسلوها عبر إيميلها الخاص [email protected]
حقوق نشر المشاكل وحلولها محفوظة

يمنع نشر أي مشكلة أو حل من دون إرفاقها بالعبارة الآتية:
(عن خالة حنان: مجلة سيدتي).. وأي نقل لا يلتزم بهذه الإشارة يقاضى قانونيًا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X