أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نجاح عملية فصل التوأمين السياميين حنين وفرح

تمت العملية في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال
العملية لم تكن سهلة لوجود اشتراك كبير بين حنين والتوأم الطفيلي فرح
استغرقت نحو 13 ساعة
عملية فصل التوأم السيامي الفلسطيني "فرح وحنين"
نجاح عملية فصل التوأم السيامي حنين وفرح
حنين وفرح
تعتز السعودية بوجود فريق طبي متخصص في إجراء عمليات فصل التوائم، تمكَّن على مدار سنوات عدة من أن ينجح في إسعاد قلوب عائلات كثيرة من جنسيات متعددة، وينقذ أرواح توائم ملتصقة، ليعيشوا حياة طبيعية في أجساد منفصلة.
وفي إنجاز جديد تكلَّل بالنجاح، أنهى الفريق الطبي والجراحي بقيادة المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، عملية فصل التوأمين السياميين الفلسطينيين "فرح وحنين"، إنفاذاً لتوجيهات الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بنقل حنين وفرح، وعلاجهما في السعودية.
وتمت العملية في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الرياض، واستغرقت نحو 13 ساعة، وانتهت بفصل حنين عن فرح، الجنين غير المكتمل المتطفل على حياتها.
وأكد رئيس الفريق الطبي لعملية فصل التوأمين السيامييين الفلسطينييين الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، أن العملية لم تكن سهلة لوجود اشتراك كبير بين حنين والتوأم الطفيلي فرح، ووجود تداخل بين الشرايين والأوردة، كون فرح متطفلة، وتعتمد على التغذية من قلب حنين، وهذا يشكل عبئاً كبيراً على قلبها، لذا كان لابد من التنسيق المسبق ودراسة الحالة الطبية بعناية. بحسب الصحف المحلية .
وقال الربيعة: بتوفيق من الله، ثم بخبرة الفريق الطبي، استطعنا أن ندرس الحالة، وأن نصل إلى الخطة المكوَّنة من 9 مراحل. وقدَّم شكره إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، وهنأ والدَي الطفلة حنين على سلامتها.
بدوره، أعرب السفير الفلسطيني لدى السعودية باسم عبدالله الآغا عن بالغ شكره وتقديره للملك سلمان، وولي عهده، حفظهما الله، على هذه اللفتة الإنسانية الكريمة تجاه فلسطين، بل وتجاه الإنسانية، مثمناً توجيه ولي العهد بنقل الطفلتين إلى السعودية.
في حين عبَّر والد التوأمين السياميين الفلسطينيين عن سعادته بنجاح عملية الفصل، رافعاً أسمى آيات الشكر إلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، على تكفله بنقل وفصل ابنتيه، منوهاً في الوقت ذاته بقدرات الفريق الطبي، واستطاعته بتوفيقٍ من الله الوصول بهذه العملية المعقدة إلى بر الأمان.
وقال أيوب غانم: إن والدتها غمرتها الفرحة فور تلقيها نبأ سلامة حنين، وتجاوزها مرحلة الخطر. وقدَّم شكره إلى أبناء السعودية قيادة وشعباً، موضحاً أنه مدين لـ "مملكة الإنسانية" لما تقدمه من خدمات للإنسانية في شتى الأقطار، سائلاً المولى أن يديم على السعودية أمنها واستقرارها وأن يحفظ لها قيادتها.

أضف تعليقا

X